النظام يطلق يد ميليشياته في مخيم النيرب بحلب وفوضى السلاح تؤرق قاطنيه

06.كانون2.2019

متعلقات

تصاعدت شكاوى أبناء مخيم النيرب للاجئين الفلسطينيين في حلب من فوضى السلاح الموجود بيد مجموعات وعناصر موالية للنظام السوري، وزادت حدة التذمر وسط الأهالي بعد الاشتباكات الأخيرة بين المجموعات المسلحة أول أمس والتي أدت إلى وقوع 5 إصابات بينهم طفل من عائلة المصري.

وفي رسالة وصلت لـ "مجموعة العمل من أجل فلسطيني سوريا"، قال أحد أبناء المخيم أن السلاح الموجود بيد العناصر المسلحة التابعة لمجموعة لواء القدس الموالية للنظام يهدد حياة الأهالي.

ودعا عدد من أهالي المخيم إلى سحب السلاح لأن وجوده مصدر خوف لأبناء المخيم، مشددين على ضرورة حماية المدنيين من العناصر المسلحة والطائشة.

وحمّل الأهالي لواء القدس" ومن ورائه النظام السوري المسؤولية عن تلك العناصر، وبأنه المستفيد الوحيد من الأحداث الواقعة بين تلك المجموعات، وذلك بسبب ارتباطها بمصالحه ولترهيب المدنيين.

يشار إلى أن الأفرع الأمنية السورية تستغل الأوضاع الاقتصادية المتردية في سورية، وشكلت مجموعات موالية لها من السوريين واللاجئين الفلسطينيين وسلحتها وخصصت رواتب لعناصرها، ولعبت دوراً في الحرب السورية.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة