الولايات المتحدة: إعادة تسيير النظام رحلات جوية من دمشق إلى حلب "وقاحة"

21.شباط.2020

علقت الولايات المتحدة على إعادة تسيير النظام رحلات جوية من دمشق إلى مطار مدينة حلب بشمال سوريا، واعتبرت ذلك "وقاحة"، في وقت كانت هبطت في مطار حلب الدولي، يوم الأربعاء الماضي، أول طائرة ركاب مدنية تابعة لــ"مؤسسة الطيران العربية السورية" لتكون أول رحلة منتظمة تهبط به منذ 8 سنوات.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية، مورغان أورتاغوس، في تغريدة عبر "تويتر": "الأسد الذي يسقط البراميل صباحا ومساء على أهالي إدلب يعلن بوقاحة إعادة تسيير رحلات جوية دموية من دمشق إلى مطار المجازر في حلب، هذا ليس ما يحلم به السوريون، إنهم يعيشون في كابوس الموت والدمار".

وفي كلمته خلال جلسة سابقة لمجلس الأمن الدولي، أطلق مندوب نظام الأسد" بشار الجعفري" جملة من التصريحات معتبراً أن هدف ميليشيات النظام بالسيطرة على الطرق الدولية يتيح إعادة افتتاح مطار حلب، وبالسيطرة على مدينة "معرة النعمان" بات ذلك الهدف متاحاً أكثر وبذلك لا حاجة لعبور المساعدات الإنسانية عبر الحدود وقفاً لما ذكره الجعفري في اجتماع مجلس الأمن.

ويزعم الجعفري أن العمليات الإنسانية عبر الحدود ستتم انطلاقاً من غرف استخباراتية في مدينة غازي عنتاب التركية، وأن إعادة عمل المطار تعني إلغاء تلك العمليات عبر الحدود، الأمر الذي يسعى لتحقيقه نظام الأسد بهدف حرمان الشعب السوري من تلك المساعدات وتوزيعها على الموالين له فقط، فيما يواصل نظام الأسد وحلفائه الهجوم ضدَّ المنطقة.

وبات من الملاحظ سعي نظام الأسد إلى الاستحواذ على ملف المساعدات الإنساني لسوريا وظهر ذلك جلياً من خلال إطلاق عدة تصريحات لممثلي النظام الأسدي لا سيما "بشار الجعفري" الذي يعتبر واجهة النظام الإعلامية التي يتم عبرها إنتاج وترويج الأكاذيب في المحافل الدولية.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة