الولايات المتحدة تحذر من التخلي عن الهدنة.. وتطالب الفصائل بالتأكيد على الإلتزام بها من جديد

24.أيار.2016

وجه مبعوث الولايات المتحدة الأمريكية كتاباً لفصائل الجيش الحر المعنية بالهدنة في سوريا، بشأن بيانهم الأخير حول خروقات نظام الأسد للهدنة وتهديدهم بوقفها في حال استمرت الخروقات المتعمدة، يبلغهم فيه أن الولايات المتحدة تشاركهم بواعث قلقهم وأنها أثارت القضية مع المندوب الروسي.


وأضاف البيان" إننا لا نعتقد أن التخلي عن الهدنة من شانه أن يخدم وضع الفصائل المسلحة أو الألاف من عامة السوريين الذين يعانون جراء الهجمات العنيفة لنظام الأسد وداعميه، وذلك أن الهدنة وماهي عليه من وضع غير مثالي توفر قدراً من الحماية".


وأكد المبعوث الأمريكي أن بنود الإتفاق والتفاهم مع روسيا تتيح لهم المطالبة بحماية الفصائل الملتزمة، وأن إنسحاب الفصائل من الهدنة سيعطي للأسد وحلفائه رخصة لمهاجمة كل قوى المعارضة دون أي اعتراض دولي.


وختم بالقول " إننا ندرك أن الهدنة تتعرض لضغط شديد جداً، إلا أننا نعتقد أن التخلي عنها الأن سيكون خطأ استراتيجياً، لذا نحث الفصائل على مواصلة تقديم تقارير الانتهاكات للأمم المتحدة ، والتأكيد بشكل واضح  كما سبق، ـن فعل العديد منكم على أنهم مستمرون في التزامكم بالهدنة، ومحاربة الإرهاب، وانتقال سياسي سلمي طبقاً لبيان جنيف عام 2012".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة