بتهمة "معارض سلبي" حكومة الأسد تقطع راتب موظف من السويداء

14.أيلول.2018

متعلقات

يتخذ نظام الأسد منذ عقود طويلة حجج ووسائل عديدة لقمع إرادة الشعب السوري، والتضييق وممارسة التسلط على رقابه، بهدف إقصاء كل صوت معارض وتمكين قبضتها، كانت سمة الإرهاب والمعارضة هي الرائجة خلال الحراك الشعبي منذ سبع سنوات لفصل الألاف من الموظفين من دوائر الدولة واعتقال المئات منهم.

وفي تهمة جديدة، أوقفت وزارة التربية راتب موظف من السويداء بتهمة وجهت له على أنه "معارض وسلبي"، حيث تضمن الكتاب الذي ورد لمديرية التربية في المحافظة وتداولته وسائل التواصل الاجتماعي، قرار بإيقاف مرتّب "نشأت سالم ابو منذر" والذي يعمل في دائرة المناهج بمديرية تربية السويداء، بهذه التهمة.

وجاء القرار بناءً على كتاب من وزارة العدل مصادق عليه من رئاسة مجلس الوزراء كون "أبو منذر" معارض وسلبي" حسب وصفه مما أثار حفيظة المتابعين حيث اعتبروه حجة واهية وقرار تعسفي، ولم تكتف الوزارة بذلك وإنما قررت عدم صرف أي مبلغ مالي له ريثما يصدر قرار صرفه من الخدمة!!، وفق "السويداء 24".

وكانت فصلت حكومة النظام مئات الموظفين من أبناء محافظة السويداء إما لآرائهم السياسية أو لوجود أسمائهم ضمن قوائم المطلوبين للخدمة الاحتياطية، لتثبت كما يصفها معارضوها أنها تتعامل مع المواطنين على أساس "المزرعة".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة