برلين تطالب لبنان باعتقال اللواء "جميل الحسن" مدير إدارة المخابرات في نظام الأسد

18.شباط.2019

متعلقات

كشفت مجلة "دير شبيغل" الألمانية أن برلين طلبت من السلطات اللبنانية تسليم اللواء جميل حسن، مدير إدارة المخابرات الجوية السورية، أحد كبار قادة المخابرات السورية، بتهم تتعلق بجرائم ضد الإنسانية.

وذكرت المجلة أن الطلب جاء بعد أيام من اعتقال عنصرين من المخابرات السورية متهمين بتنفيذ آلاف عمليات القتل والتعذيب الممنهج، اتبعت برلين خطوة هي الأولى من نوعها في الإطار الدبلوماسي، وقدمت إلى لبنان طلب تسليم اللواء جميل حسن، مدير إدارة المخابرات الجوية السورية، وذلك بعد حصول المحققين على معلومات تفيد بأن الأخير يعتزم السفر إلى لبنان لتلقي العلاج.

وتتهم النيابة العامة الاتحادية الألمانية جميل حسن بارتكاب جرائم ضد الإنسانية، وقد أصدرت بالفعل مذكرة توقيف دولية بحقه الصيف الماضي، إضافة إلى ذلك، هناك معلومات تفيد بأن مكتب المدعي الفيدرالي في كارلسروه يحقق اأن ضد حوالي عشرين شخصا من المسؤولين السوريين السابقين.

وذكرت الصحيفة أنه من خلال طلبها من لبنان تسليم جميل حسن، تسعى السلطات الألمانية إلى تضييق نطاق تحركات الرجل المطلوب من جهة، وممارسة الضغط على لبنان، الذي يسافر إليه بشكل متكرر مسؤولو الحكومة السورية، من جهة أخرى.

ومع ذلك، تعتبر المجلة أن الآمال لدى ألمانيا في أن تقوم السلطات اللبنانية باعتقال جميل حسن وتسليمه تبقى منخفضة، حيث يلعب "حزب الله"، أحد حلفاء دمشق الأساسيين، دورا محوريا في هيكلية السلطة اللبنانية بحسب المجلة.

وأعلنت سلطات التحقيق الألمانية الأربعاء الماضي؛ اعتقال العقيد أنور رسلان (56 عاما)، الذي كان يرأس قسم التحقيق في الفرع 251 في دمشق، والضابط إياد جدعان الغريب (42 عاما)، وهو كان رئيس دورية تابعة للفرع.

واعتقل الأول في برلين، بينما اعتقل الثاني في مقاطعة راينلادفلاز. وبينما كانت مهمة إياد مع عناصره هي تنفيذ مداهمات واعتقالات وجلب المعتقلين من المتهمين بالمشاركة في التظاهرات أو دعمها؛ إلى الفرع، فإن مسؤولية الضابط أنور رسلان هي التحقيق مع المعتقلين الذي يتعرضون للتعذيب تحت "إشرافه" أو "بعلمه". وقد وصلا إلى ألمانيا عام 2015.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة