بعد استعادة أم رمم في البادية السورية.. الجيش الحر يعلن قتل وجرح العديد من عناصر الأسد وحلفائه

11.تموز.2017

تمكنت فصائل الجيش السوري الحر بالأمس، من استعادة السيطرة على منطقة أم رمم، في البادية السورية بعد اشتباكات مع قوات الأسد والميليشيات الشيعية المساندة لها، بعد ساعات من هجوم مباغت للأخير على البادية السورية وتقدمه بشكل كبير على حساب الجيش الحر بدعم روسي.

وقال "سعد الحاج" مدير المكتب الإعلامي لجيش أسود الشرقية في حديث لشبكة "شام" الإخبارية إن قوات الأسد والميليشيات الشيعية تهدف من وراء هجماتها على البادية السورية من السيطرة على المنطقة وإبعاد الجيش الحر عن مواقعه وثكناته القريبة من العاصمة دمشق.

وأضاف "الحاج" أن المعركة جاءت بعد توقيع اتفاق خفض التصعيد في أستانة، وتفرغ قوات الأسد كلياً للمعركة بعد توقف غالبية الجبهات، لافتاً لعدم وجود أي معلومات عن أي اتفاق إيراني مع الدول الموقعة على اتفاق وقف إطلاق النار في الجنوب السوري مؤخراً، لاسيما فيما يتعلق بإعطاء إيران يد طولى في البادية مقابل انسحابها من الجنوب السوري.

وأكد "الحاج" لـ "شام" أن فصائل الجيش السوري الحر تمكنت بالأمس من استعادة السيطرة على منقطة أم رمم، والتي تقع في منطقة استراتيجية قرب تل مكحول الذي تسيطر عليه قوات الأسد، وأن المعارك ما تزال مستمرة منذ الأمس وعلى محوري ريف دمشق والسويداء.

وأشار إلى الخسائر الكبيرة التي أمنيت بها قوات الأسد والميليشيات الشيعية في معركة الأمس والتي تقدر بقرابة 35 عنصراً، إضافة لتدمير دبابتين وتركس مجنزر خلال المواجهات بين الطرفين بالأمس.

وأعلنت قوات الأسد يوم أمس الإثنين عن تمكنها من السيطرة على تل سد ريشة وجبل مكحول وبئر مكحول وجبل سيس الاستراتيجي جنوب مطار السين بريف دمشق الشرقي بعد اشتباكات ضد الجيش الحر في المنطقة، وترافق ذلك مع قصف جوي ومدفعي عنيف.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة