بعد التدابير الحازمة للضامنيين ... نظام الأسد يصعد قصفه على ريفي إدلب وحماة وعشرات الصواريخ تنهال على المدنيين

12.شباط.2019

تتعرض بلدات ريفي إدلب الشرقي والجنوبي وريف حماة الشمالي منذ صباح اليوم الثلاثاء، لقصف مدفعي وصاروخي عنيف من قوات الأسد، بعد يوم واحد من اتفاق الخارجيتان الروسية والتركية على ضرورة اتخاذ تدابير حازمة لتوفير الأمن في المنطقة منزوعة السلاح بإدلب.

وأكد نشطاء أن القصف اشتد اليوم بشكل عنيف على بلدات جرجناز والتح والمزارع المحيطة بهما، ومدينة خان شيخون والقرى المحيطة بها، وكذلك استهدف القصف مدينة كفرزيتا، حيث سجل سقوط عشرات الصواريخ والقذائف خلال ساعات قليلة، بينها صواريخ محملة بذخائر عنقودية.

ويأتي القصف في ظل مواصلة النظام خرق الاتفاق الموقع بشأن إدلب، في وقت تغض روسيا التي تعتبر نفسها ضامناً عن تسجيل ووقف هذه الخروقات، اما الجانب التركي فلم يصدر أي تعليق على القصف حتى الساعة بشكل رسمي.

وجاء القصف بعد يوم من تأكيد وزارتي الدفاع الروسية والتركية، في بيان مشترك الاثنين، ضرورة اتخاذ تدابير حازمة لتوفير أمن المنطقة المنزوعة السلاح في إدلب، عقب مباحثات ممثلي وزارتي الدفاع الروسية والتركية في أنقرة، "بغض النظر عن الاستفزازات، تم التأكيد على أهمية وضرورة مواصلة التعاون بين الاستخبارات والقوات المسلحة للدولتين من أجل تحقيق سلام واستقرار مستدام في إدلب".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة