بعد حصار لأشهر .. وصول دفعة من المساعدات الإنسانية لآلاف المدنيين في مخيم الركبان

03.تشرين2.2018
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

وصلت دفعة أولى من المساعدات الإنسانية إلى مخيم الركبان على الحدود السورية الأردنية، بعد أشهر عدة من منعها من قبل النظام وروسيا، وسط تفاقم أوضاع ألاف المدنيين ضمن المخيم جراء نقص المواد الغذائية والدوائية.

وتضم القافلة شحنات من المواد الغذائية، لا تكف لسد ربع احتياجات المخيم وفق المصادر هناك، فيما تتوالى المناشدات اليومية من قبل المحاصرين للمجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية لإغاثتهم وعدم تركهم فريسة بيد النظام وحلفائه والذين يضغطون عليهم لقبول التسوية.

كانت اتهمت القيادة العسكرية المركزية الأمريكية روسيا بأنها رفضت دعم إرسال المساعدات الإنسانية الأممية إلى مخيم اللاجئين السوريين في الركبان الواقع على الحدود السورية الأردنية.

وأعلنت الأمم المتحدة، الثلاثاء، تأجيل شحن المساعدات الإنسانية إلى مخيم الركبان جنوب غربي سوريا، بسبب العراقيل التي يضعها نظام بشار الأسد.

وقال منسق المساعدات الإنسانية السورية في الأمم المتحدة علي الزعتري، إن نظام الأسد يرفض منذ يناير/ كانون الثاني الماضي، وصول قوافل المساعدات الإنسانية إلى مخيم الرُكبان(على الحدود الأردنية)

وكان اتهم مندوب نظام الأسد لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري، الولايات المتحدة بعرقلة إيصال المساعدات إلى قاطني مخيم الركبان للنازحين الواقع داخل منطقة التنف، في وقت تغلق قوات الأسد الطرق المؤدية للمنطقة وتمنع عبور أي من شحنات المواد الغذائية والتموينية للمخيم منذ قرابة شهر.

من جهته، أعلن المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية اللواء إيغور كوناشينكوف أن عملية إيصال المساعدات التي كانت مخططة في الـ27 من أكتوبر الماضي، فشلت بسبب ظهور خطر الهجوم في المنطقة التي تسيطر عليها القوات الأمريكية.

وقال إن الكارثة الإنسانية في منطقة التنف السورية يغذيها الجانب الأمريكي بشكل متعمد بهدف إبقائها مصدرا دائما لتجنيد اللاجئين الموجودين في الركبان وضمهم إلى صفوف المقاتلين الذين تسيطر عليهم الولايات المتحدة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة