بعد خلافات سابقة ... فصائل عسكرية تجتمع في اسطنبول لتنسيق الجهود لجولة جنيف القادمة

29.تموز.2017
جانب من الاجتماع
جانب من الاجتماع

بدأ اليوم السبت في مدينة إسطنبول التركية اجتماعا سيستمر لمدة ثلاث أيام ضم عدداً من ممثلي الفصائل العسكرية والثورية السورية لتنسيق الجهود بما يخص الجولة القادمة من محادثات جنيف برعاية مركز الحوار الإنساني.

وحضر الاجتماع كلاً من رئيس وفد التفاوض "نصر الحريري" وخالد أبا وهادي البحرة وعز الدين سالم ووائل علوان وأحمد أبازيد والنقيب سعيد نقرش ومحمد بيرقدار والعقيد حسن حمادة وياسر فرحان و العقيد فاتح حسون والعميد أحمد بري وحسن الدغيم ومصطفى سيجري وحسام طرشة وسليم جواد وبشار الزعبي وإياد شمسي، في حين كان الحضور الأول لممثل جيش الإسلام محمد علوش في هذا النوع من الاجتماعات.

وذكرت مصادر أن الهدف من الاجتماع هو تنسيق جهود الفصائل في جولة جنيف المقبلة، بعد الخلافات الأخيرة التي وقعت ضمن الوفد في اجتماعات جنيف السابقة بالإضافة لحوار مفتوح عن واقع "المعارضة السوري" بعد سلسلة اجتماعات جنيف وأستانة.

وبخصوص اجتماع "مركز الحوار الإنساني مع مجموعة الاتصال 2" الذي يحمل عنوان "واقع المعارضة السورية في محادثات جنيف وأستانة واتفاق خفض التصعيد في الفترة ما بين ۲۹ - ۳۱ تموز من العام الجاري.

 

وكانت عدة صور قد نشرت عن المؤتمر الذي جمع الفصائل العسكرية بينها صورة جمعت السيد وائل علوان الناطق الرسمي باسم فيلق الرحمن والسيد محمد علوش كبير المفاوضين والناطق السياسي باسم جيش الإسلام، والتي أثارت ضجة في وسائل التواصل حيث قيل انه تم التباحث بين الطرفين على مستقبل الغوطة وهيئة تحرير الشام فيها، فيما نفاها السيد علوان لاحقا في تغريدة قال فيها "كنا في اجتماع قبل قليل لممثلي الفصائل حول آخر جولة مفاوضات في جنيف و لم نتطرق لأمر الغوطة الخاص، والاجتماع عن الشأن السياسي العام بين ممثلي جميع الفصائل، وأضاف علوان أن نشر الصورة هي "ولدنة" من ممثلي جيش الإسلام.


أما فيما يخص جدول أعمال اجتماع "مركز الحوار الإنساني مع مجموعة الاتصال 2"، فقد بدأ اليوم بجلسة تعريفية لمجموعة الاتصال 2، في تمام الساعة العاشرة، وتضمن خطة عمل لهذه المجموعة خلال الستة أشهر القادمة، وذلك لتطوير عمل المجموعة والاستماع لمقترحات ممثلي الفصائل.

كما تناول الاجتماع عرض حول الجولة السابعة من محادثات جنيف وحوار مفتوح حول واقع المعارضة السورية في هذه الجولة وفي مسار جنيف بشكل عام، وذلك بحضور رئيس الوفد الدكتور نصر الحريري.

وأُكمل الحوار في تمام الساعة الثانية والنصف حول واقع المعارضة السورية في محاثات جنيف، وإيجاد الآليات اللازمة لتطوير أداء المعارضة في هذا المسار وزيادة التنسيق بين مكونات المعارضة السورية.

وفي تمام الساعة الرابعة والربع جرى نقاش مفتوح حول طبيعة العلاقة بين كل من مساري المحادثات في جنيف وأستانة ودور الفصائل العسكرية في بلورة هذه العلاقة.

وسيجري في تمام الساعة التاسعة لقاء غير رسمي بعد العشاء وجلسة نقاش مفتوح.

أما بخصوص يوم غد فسيبدأ في الساعة العاشرة صباحا عرض حول الجولة الأخيرة من محادثات أستانة ومخرجاتها والتحديات التي واجهت هذه الجولة، وذلك بحضور أعضاء من وقد أستانة ورئيس الوفد.

وسيتم بعد ذلك بحث واقع المعارضة السورية في هذا المسار والإشكاليات التي تواجهها، وإيجاد الآليات اللازمة لزيادة التنسيق بين مكونات المعارضة، على أن يتم بخث واقع اتفاق خفض التصعيد وتداعياته على ألرض في كافة أنحاء سوريا، ونقاش حول اتفاق خفض التوتر في الجنوب السوري وتداعياته على المعارضة، وإيجاد الآليات لزيادة التنسيق بين كل من الشمال والجنوب السوريين.

أما الجلسة الختامية فستكون لتقييم جدول الأعمال، وعرض مختصر لنتائج اللقاء، وأخيرا لقاء غير رسمي بعد العشاء وجلسة نقاش مفتوحة.

وفي يوم الإثنين "الأخير" سيتم عقد لقاء مع المبعوثين الدوليين لمناقشة نتائج الاجتماع وقضايا أخرى متعلقة بالثورة السورية، على أن يُكمل اللقاء مع المبعوثين الدوليين لذات الغرض، والختام سيكون باستراحة الغداء بحضور المبعوثين الدوليين ثم المغادرة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة