بعد زيارة القَتلة في طهران ... "المقداد" يلتقي لافروف في "موسكو" بعد أيام

11.كانون1.2020
لافروف والمقداد
لافروف والمقداد

ذكرت وزارة الخارجية الروسية أن وزير الخارجية سيرغي لافروف سيناقش الوضع في سوريا مع وزير خارجية الأسد "فيصل المقداد" يوم 17 ديسمبر في موسكو.

وقالت الخارجية في بيان: "يجري وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، في 17 كانون الأول/ ديسمبر الجاري، محادثات مع فيصل المقداد، وزير الخارجية في الجمهورية العربية السورية، الذي يصل إلى موسكو في زيارة عمل".

وذكر البيان، "خلال تبادل شامل لوجهات النظر حول قضايا الساعة في جدول الأعمال الدولي والإقليمي، سيتم إيلاء الاهتمام الرئيسي للوضع في سوريا وآفاق تطوره، بما في ذلك تعزيز تسوية سياسية شاملة للأزمة بناءً على قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254، ومشاكل إعادة الإعمار بعد الصراع في البلاد والمساعدة في عملية عودة اللاجئين السوريين".

وختم البيان، "كما ستتم مناقشة القضايا الموضوعية المتعلقة بزيادة تعزيز التعاون الروسي السوري متعدد الأوجه بالتفصيل".

وتعتبر زيارة "المقداد" إلى موسكو ثاني رحلة خارجية له بعد توليه المنصب خلال الشهر الماضي، حيث وصل الأحد المنصرم إلى العاصمة الإيرانية طهران، والتقى وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف.

وجاء تعيين "المقداد" خلفا لوليد المعلم الذي توفي فجر في السادس عشر من الشهر الماضي، عن عمر ناهز 50 عاماً في الدفاع عن جرائم عائلة الأسد، والذي كان يشغل منصب نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية والمغتربين.

وفيصل المقداد "66 عاماً" ينحدر من قرية غصم في ريف درعا في جنوب سوريا، التحق في عام 1994 بالسلك الدبلوماسي، وانضم في عام 1995 إلى الوفد السوري في الأمم المتحدة، قبل أن يعين في عام 2003 مندوباً دائماً لسوريا لدى الأمم المتحدة في نيويورك.

وفي عام 2006، عاد إلى سوريا بعد تعيينه نائباً لوزير الخارجية، وعمل بشكل وثيق مع المعلم، وكان يرافقه في معظم اجتماعاته ومؤتمراته، ومع تدهور الحالة الصحية للمعلم، عقد المقداد بعض المؤتمرات الصحافية الخاصة بوزارة الخارجية.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة