بعد عملية قوية من تنظيم الدولة.. لواء القدس يعلن فك حصار 500 من عناصر الأسد في البادية

20.نيسان.2019

متعلقات

أعلن من يسمى لواء القدس عن تمكنه من فك حصار خانق تعرضت له كتيبتان تابعتان لقوات الأسد في البادية السورية شرقي حمص، إثر قيام عناصر تابعين لتنظيم داعش بشن هجوم قوي وسريع أدى لمقتل وجرح العديد من العناصر.

وقال لواء القدس أن عناصره تمكنوا من فك الحصار عن ما يقارب ال500 عنصر من قوات الأسد، حيث كانت مهمتهم البحث عن العقيد نادر صقر ومجموعته من الفرقة 18 التي فقدت في البادية السورية في قرية الكوم بمنطقة السخنة شرقي حمص.

وقال لواء القدس أن تنظيم داعش هاجم الكتيبتان يوم أمس في منطقة بير الـ DD وحاصرهم في منطقة وعرة ومليئة بالجروف الطينية، حيث توجهوا من منطقة الميادين إلى موقعهم المحاصر، حيث تمكنوا بعد معارك عنيف من فك الحصار وسحبوا جثث القتلى أسعفوا الجرحى، إضافة لسحب الآليات المدمرة أيضا.

وأكد ناشطون سقوط ما لا يقل عن 20 عنصرا من قوات الأسد بينهم ضباط إثر وقوعهم في كمين نصبه عناصر من تنظيم الدولة قرب جبل البشري شرقي مدينة السخنة شرق مدينة تدمر بريف حمص الشرقي، حيث نجح عناصر التنظيم بأسر عدد من عناصر الأسد، بالإضافة لاغتنام أسلحة وذخائر متنوعة.

وكان عناصر تابعون لتنظيم الدولة شنوا قبل ثلاثة أيام هجوما على نقاط ارتكاز لقوات الأسد قرب منطقة الكوم قرب مدينة السخنة ببادية حمص الشرقية، وقتلوا 15 عنصرا من قوات الأسد بينهم 4 ضباط رفيعي المستوى.

والجدير بالذكر أن تنظيم الدولة أطلق قبل أيام ما أسماها "غزوة الثأر لولاية الشام" وذلك ردا على خسارته لآخر معاقله في سوريا، والمتمثل بقرية الباغوز ومحيطها بريف ديرالزور الشرقي، حيث استهدف نقاط وعناصر لقوات سوريا الديمقراطية ونظام الأسد.

ويقدر عدد مقاتلي "لواء القدس" بنحو 7 آلاف مقاتل بينهم 300 إلى 500 مقاتل فلسطيني من أبناء مخيمات النيرب وحندرات والرمل في اللاذقية، وفق تقديرات غير رسمية.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة