بعد 3 أشهر من قرار المجلس المحلي.. شرطة مدينة الباب تقرر تقييد حمل السلاح

29.تشرين1.2018

قررت قوى الشرطة والأمن العام في مدينة الباب بريف حلب الشرقي في بيان صدر عنها بمنع حمل السلام الغير مرخص به في مدينة الباب.

وقال التعميم الصادر عن الشرطة، أنها ستقوم بمنع حمل الأسلحة الحربية الغير مرخصة وخاصة القنابل اليدوية على وجه الخصوص.

وأشار التعميم أن من يخالف هذا القرار ويشاهد بحوزته أو معه الأسلحة المذكورة سيتم تقديمه للقضاء والمحاكمة.

وكان المجلس المحلي لمدينة الباب قد أصدر في تاريخ 1/8/2018 قرار يقضي بمنع حمل السلاح أو حيازته بدون ترخيص، ويعاقب بغرامة وقدرها عشرة آلاف ليرة وحجز السلاح لكل المخالفين.

وأعطى قرار المجلس مهلة أسبوع من أجل الترخيص وفي حال تم الترخيص يعاد له السلاح فقط، وفي حال التكرار يتم تحويله إلى القضاء للمحاسبة بجرم حيازة سلاح بدون ترخيص.

ومنع المجلس التنقل بالسلاح إلا للغرض الذي تم إعطاء التصريح له، وكذلك تم منع إطلاق النار في الأفراح والأعراس والمناسبات سواء كان مرخصا أو غير مرخص، وبما يخص القاصر الذي يحمل السلاح الغير مرخص به، فستكون العقوبة لولي أمره.

ومن جانبهم أثار هذا القرار لدى الكثير من المدنيين حالة إرتياح واسعة، بينما رآه آخرون أنه غير واقعي نظرا لفقدان الأمن في كثير من الأحيان في أحياء المدينة، فحالات القتل والخطف منتشرة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة