تأجيل روسيا لمعركة "إدلب" بين الموقف الدولي المتشابك والخوف من مغامرة غير محسوبة

14.أيلول.2018

متعلقات

رأى رئيس معهد التخطيط الاستراتيجي والتنبؤ ألكسندر غوسييف، أن القمة الثلاثية في طهران كانت إيجابية، وتم الاتفاق على المسألة المهمة والأساسية وهي وجود تفهم لدى قادة الترويكا بـ"ضرورة القضاء على المجموعات الإرهابية" في محافظة إدلب، ولكن بقيت بعض المسائل الشائكة تتمحور حول العملية العسكرية في إدلب التي تهدف كذلك إلى التخلص من قادة المنظمات "الإرهابية" فيها، وإطلاق العملية السياسية في سوريا، عبر حوار جدي بين أطراف النزاع وبداية تبني دستور جديد للبلاد والبدء في عملية إعادة الإعمار.

وأضاف غوسييف في حديثه لـ "الجزيرة نت" أن اختلاف رؤى دول الترويكا في شكل الحل النهائي ينطلق من اختلاف مصالح دولها، وفهمها لطبيعة الدولة السورية الجديدة ما بعد الحرب المستمرة منذ سنوات، ومن هي الدول التي ستقوم بعملية إعادة الإعمار.

وعزا إعلان مندوب الرئيس الروسي الخاص إلى سوريا لافرينتيف تأجيل العمليات العسكرية في إدلب إلى أن الأوضاع في محافظة إدلب معقدة، إضافة إلى الموقف التركي الذي عبر عنه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بدعوته إلى هدنة في إدلب ومنع وقوع مأساة إنسانية وضرورة الفصل بين أطياف المعارضة، واعتباره أن اقتحام قوات النظام وحلفائه لإدلب يشكل تهديدا لأمن تركيا.

وأضاف غوسييف أن من أسباب تأجيل العملية العسكرية في إدلب هو إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن عزمه ضرب مواقع قوات النظام السوري وحلفائه، مع عدم استثنائه احتمال وقوع إصابات وسط الجنود الروس، مشيرا إلى أن ترامب "إذا قال فعل".

وتابع غوسييف أن الموقف الأميركي بخصوص اقتحام محافظة إدلب شكل عاملا أساسيا في التأجيل، وهذا الأمر قدرته القيادة الروسية لمنع حدوث صدام مسلح بينها وبين الولايات المتحدة على الأراضي السورية الذي قد يؤدي إلى نشوب حرب شاملة بين روسيا والولايات المتحدة.

وقال إن الاجتماع المزمع عقده في تركيا على بمشاركة خبراء من فرنسا وألمانيا إضافة إلى خبراء دول الترويكا الضامنة، قد يشكل طريقا للتوصل إلى حل لمحافظة إدلب.

أما المحلل السياسي الروسي المعارض بافل شيلكوفي فيرى أن روسيا تسعى تحت غطاء محاربة الإرهاب والسيطرة على مدينة إدلب إلى إحكام سيطرتها على سوريا وإرساء موطئ قدم لها على سواحل البحر الأبيض المتوسط.

ولكنه اعتبر أن ذلك ليس بالأمر الهين، موضحا أن مصالح دول عديدة تتقاطع في هذه المنطقة من العالم، فالولايات المتحدة حركت أساطيلها نحو البحر الأبيض المتوسط وعززت وجود قواتها في سوريا، تحسبا لمحاولات الهجوم على محافظة إدلب فضلا عن التحرك الفرنسي والألماني البريطاني.

وأوضح أن ألمانيا أعلنت على لسان المستشارة أنجيلا ميركل عن عزمها نشر قوات لها في سوريا، وأنها لن تقف مكتوفة الأيدي في حال استخدم جيش النظام السوري السلاح الكيميائي في هجومه على إدلب.

وأضاف شيلكوفي أن التحضيرات لانطلاق العملية العسكرية في إدلب كشفت بوضوح عن صراع المصالح والنفوذ والتنافس بين دول عالمية وإقليمية، ظهر جليا بتباين تصريحات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس التركي أردوغان، حيث إن بوتين أكد حق بشار الأسد في إخضاع محافظة إدلب لسيطرته، في حين دعا أردوغان إلى هدنة.

وأعرب شيلكوفي عن اعتقاده بأن أحد عوامل تأجيل العملية العسكرية يعود إلى التخوف من حصول خسائر في صفوف القوات الروسية في سوريا نتيجة مقاومة المعارضة السورية المسلحة في آخر معاقلها.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة