تحرير الشام تُقطع المحرر وتفصل عفرين عن إدلب بمعابر تجارية وأخرى للمسافرين

12.نيسان.2019
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

متعلقات

كشف مسؤول في ما يسمى بالإدارة العامة للمعابر التابعة لهيئة تحرير الشام، عن أن الهيئة تنوي افتتاح معبر أطمة الفاصل بين المناطق المحررة في منطقة إدلب وعفرين، ومعبر آخر بين عفرين وريف حلب الغربي.

ووفي المسؤول فإن معبر أطمة سيخصص لعبور المدنيين فقط من عفرين إلى ريفي حلب وإدلب، مايعني قطع مسافات كبيرة لأبناء ريف حلب الغربي للوصول إلى عفرين، في وقت ستخصص المعبر الفاصل بين مناطق دارة عزة وعفرين للحركة التجارية، وتمنع مرور المدنيين خلاله.

وتذرعت الهيئة بأن سبب الخطوة هذه ما أسمته مطالبات الأهالي، في وقت لاقت هذه العملية استهجان كبيرة في أوساط الفعاليات المدنية التي اعتبرتها تقسيماً للمناطق المحررة وفصل منطقة عفرين عن ريفي إدلب وحلب، وكذلك التسبب بتكاليف إضافية على المسافرين وكذلك النقل التجاري.

وتشير المعطيات إلى أن الهيئة ومن خلال هذه العملية تنوي فرض غرامات ورسوم على عبور المسافرين من وألى عفرين، وكذلك على عبور البضائع والتجار وكل أنواع المواد التي تدخل وتخرج من المنطقتين وبالعكس، لتدر أرباحها على حساب المدنيين.

وكانت الهيئة بررت على لسان أحد مسؤوليها إغلاق الطرق بأن سببه إجراءات أمنية مع ورود معلومات عن توجه عناصر من داعش إلى شمالي حلب ووجهتهم ريف إدلب، وأنها تقوم على اتخاذ التدابير الأمنية اللازمة، إلا أن هذا لم يكن مقنعاً - وفق نشطاء - كون بإمكان عناصر التنظيم الدخول للمحرر عبر مناطق النظام بريف إدلب الشرقي كما حصل في مرات سابقة في حال صحت المعلومات.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة