تركيا تحتفظ بحقها في مواصلة "نبع السلام" حال عدم الوفاء بالتعهدات المقدمة لها

07.كانون1.2019

أكدت السلطات التركية على أنها تحتفظ بحقها في مواصلة عملية "نبع السلام" حال عدم الوفاء بالتعهدات المقدمة لها، وأنها لن تخرج من سوريا حتى يتم تطهير "المنطقة الآمنة" من الإرهابيين.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية حامي أقصوي، خلال مؤتمر صحفي عقده الجمعة، في مقر الوزارة بالعاصمة أنقرة، إن "نبع السلام حرمت بعض البلدان من تحقيق طموحاتها في المنطقة، ودمّرت أحلام البعض؛ لذلك بدأت حملة تشويه ضد تركيا منذ انطلاق العملية".

وأوضح أنه في مقابل حملة التشويه، بدأت تركيا بأنشطة لنشر المعلومات الصحيحة، وأبلغت المجتمع الدولي بنطاق وركائز وطبيعة العملية، لافتاً إلى أن تركيا ساهمت من خلال العملية العسكرية هذه في ضمان وحدة تراب سوريا، على عكس ما يقال.

وأشار إلى أن تركيا وقعت اتفاقية مع الولايات المتحدة في 15 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وأخرى مع روسيا في 22 من نفس الشهر، وهذا دليل صريح على إقرار هذين البلدين بشرعية العملية.

وأكد أنه "رغم ذلك، نحن نحتفظ بحقنا في مواصلة عمليتنا حال لم يتم الوفاء بالتعهدات المقدمة لنا"، مشيراً إلى أنه "لن نخرج من سوريا حتى يتم تطهير المنطقة الآمنة، التي تحدث عنها الرئيس رجب طيب أردوغان، من الإرهابيين".

وكان قال وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، إن بلاده لا تنوي الانسحاب من سوريا قبل تحقيق تسوية سياسية للأزمة في البلاد، مشيرا إلى أنه لا فرق بين "داعش" و"جبهة النصرة".

وكانت أعلنت وزارة الدفاع التركية أن تنظيم "ي ب ك"، قتل 45 مدنيا بريئا وجرح 244 آخرين داخل تركيا وفي منطقة عملية "نبع السلام" منذ 9 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، وفق بيان نشرته الوزارة، عبر حسابها في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة