تقديراً لجهوده في القطاع الطبي ... منظمات تُكرم الدكتور "منذر خليل" مدير صحة إدلب

23.أيلول.2020
صورة التكريم للدكتور منذر خليل
صورة التكريم للدكتور منذر خليل

نظمت "الجمعية الطبية السورية الأمريكية- سامز" بالتعاون مع منظمة أوسوم، أمس، حفل وداع للدكتور "منذر خليل"، مدير مديرية صحة ادلب، تقديراً لعمله الكبير وجهوده في تطوير وحوكمة القطاع الطبي وإدارة المديرية على مدار السنوات السبع الماضية.

والدكتور "منذر خليل" من بلدة كنصفرة بجبل الزاوية بريف إدلب، التحق مبكراً بالحراك الثوري السوري، وكان له دور بارز في علاج جرحى الحراك الشعبي، وفضل البقاء في جبل الزاوية لسنوات قبل تحرير المنطقة.

وفي عام 2013، بدأ الطبيب منذر خليل عمله كمدير لمديرية صحة ادلب منذ تأسيسها، وهو من الفريق المؤسس لها، واستمر بعمله ورسالته الإنسانية رغم الظروف الأمنية الصعبة للغاية، واستشهاد وإصابة واعتقال الكثير من زملائه.

ويأتي التوديع للطبيب منذر خليل قبل سفره إلى بريطانيا لدراسة ماجستير "السياسة الصحية والتخطيط" في كلية لندن للصحة والطب الاستوائي، بعد انتهائه من ولايته الثانية والأخيرة كمدير لصحة إدلب.

وحضر النشاط الذي أقيم في مكتب منظمة أوسم بمدينة غازي عنتاب، نخبة من الأطباء السوريين العاملين في مديريات الصحة والمنظمات الطبية الفاعلة في القطاع الطبي السوري.

وفي رسالته الوداعية قال الطبيب منذر خليل:" عملنا تحت القصف بالبراميل على إعادة بناء النظام الصحي المنهار، وتقديم الخدمات الصحية المناسبة للضعفاء، كما عملنا على تقديم مثال جيد للمؤسسات الحكومية التي يئس الناس من رؤيتها خلال الخمسين سنة الماضية. لقد نجحنا في بعض الأحيان وفشلنا في أحيانٍ أخرى، أحياناً يغمرنا الأمل وفي أوقات أخرى نشعر باليأس، ومع ذلك.. صنعنا قصة نجاح في هذا المجال".

وأضاف خليل: "لم تنته فصول القصة بعد، في يومي 17 و19 من أيلول الحالي، عقدنا المؤتمر العام الثالث لمديرية صحة ادلب بمشاركة 140 منشأة طبية ممثلة بـ126 مندوباً، أردنا القول لمجتمعنا والعالم إن التصميم والعزم مستمران معنا، وكذلك نهج تحييد هذه المؤسسة عن التوترات السياسية والعسكرية، تم خلال المؤتمر انتخاب مجلس أمناء مكوّن من 11 عضواً، سيقومون بتعيين مدير جديد للمديرية".

ورغم سفره لتكملة تحصيله العلمي في المجال الطبي، أكد الدكتور منذر خليل أنه مستمر في دعم زملائه في مديرية الصحة، وسيحاول الاستفادة من التخصص الذي سيدرسه في بريطانيا للمساهمة في بناء النظام الصحي الشامل في سوريا المستقبل، معرباً عن أمله في استمرار دعم هذه المؤسسات.

وفي الخامس من الشهر الجاري، كان نشر الدكتور "منذر خليل" عبر صفحته الشخصية على "فيسبوك" منشوراً مطولاً، تحدث فيها عن تجربته الطبية منذ أول جريح قام بعلاجه في جبل الزاوية، وعملية تأسيس القطاع الطبي بإدلب، وأعلن عدم نيته الترشح لدورة جديدة في إدرة صحة إدلب، متمنياً لمجلس الأمناء الجديد التطور والارتقاء بالعمل الطبي في المنطقة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة