تهجير ثوار جنوب دمشق يبدأ صباح اليوم .. وقوات الأسد تحتجز العشرات من أبناء مخيم اليرموك

03.أيار.2018
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

ستبدأ صباح اليوم عملية تهجير الثوار والراغبين بالخروج من المناطق المحررة جنوب العاصمة دمشق.

وأشار ناشطون إلى أن القافلة الأولى من المفترض أن تتحرك صباح اليوم من معبر الجمل في بلدة بيت سحم، علما أن الآليات بدأت اليوم الأربعاء بإزالة الركام من طريق دوار الجمل في بيت سحم وصولا لطريق مطار دمشق الدولي تجهيزاً لدخول الحافلات.

وأضافت ذات المصادر أن لجنة من الفصائل قوامها عشرة أشخاص تشكلت للإشراف على دخول الباصات وتعبئتها وتفتيشها.

وأفادت ذات المصادر أيضا بأنه سيتم إدخال الباصات لداخل جنوب العاصمة دمشق، وتعبئتها كل ستة باصات، على أن يتم تفتيشها وتعبئتها بالراغبين بالخروج ويرافقها أربعة أعضاء من اللجنة المشكلة ومن ثم تخرج للحاجز المتواجد خارج المنطقة.

وسيتم تفتيشها من قبل عنصرين من الروس وعنصرين من الأمن وبوجود ستة أفراد من اللجنة المشكلة من الوفد المفاوض لمراقبة عمليات التفتيش.

ويسمح لكل شخص راغب بالخروج باصطحاب سلاحه الفردي مع مخزنين، مع السماح باصطحاب الأغراض الشخصية.

وعلى صعيد مغاير احتجزت قوات الأسد عشرات المدنيين من أبناء مخيم اليرموك جنوب العاصمة دمشق غالبيتهم "أطفال ونساء وعجزة" خلال مُحاولتهم العبور من حاجز العروبة باتجاه بلدات "يلدا وببيلا وبيت سحم".

وطالب ناشطون اللجان المفاوضة في بلدات جنوب دمشق بالوقوف أمام آخر مسؤولياتهم في المنطقة والتحرك الكثيف لتأمين المدنيين الذين رفضوا مُغادرة منازلهم بالرغم من كل الظروف الصعبة المُحيطة بهم.

ودعا ناشطون الأمم المتحدة والمنظمات الدولية لتحمل مسؤولياتها والتدخل لتأمين سلامتة المحتجزين.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة