توقف الدعم عاد مجدداً .. ومشفى الداخلية بإدلب مُهدد بالتوقف

24.تموز.2019

متعلقات

عاد مشهد توقف الدعم عن المنشآت الطبية ليظهر على الساحة من جديد، بعد إعلان مديرية صحة إدلب عن توقف الدعم عن ما يقارب 16 منشأة طبية في المناطق المحررة في العاشر من الشهر الحالي ما يُنذر بكارثة إنسانية ستشهدها المنطقة خلال الأيام المقبلة.

مشفى الداخلية بإدلب ( المشفى الوطني ) دخل مرحلة استنفاذ طاقته بعد توقف الدعم عنه من قبل منظمة (سيمرو) منذ العاشر من الشهر الحالي واقتصار عمله على الإمكانيات المتاحة لديه وبكوادر تطوعية.

وأكد المدير الإداري للمشفى، شادي جاروخ أن " المشفى مستمر حتى اللحظة بتقديم خدماته الطبية الكاملة للمرضى"، مشيراً إلى أن " مخزون الأدوية والمحروقات يكفي لعدة أيام تبعاً لعدد المراجعين واختلاف نسبة الاستهلاك".

ومن المرجح أن تبدأ إدارة المشفى في حال عدم تأمين الداعم بتخفيض عدد القبولات المرضيّة في أقسام المشفى الذي يضم الاسعاف، قاعات استشفاء، عناية مشددة /14/ سرير، منافس عدد /٣/، قسم عناية داخلية قلبية، قسم عيادات خارجية، قسم للاستقصاءات اللازمة

المسؤول الإعلامي في مديرية صحة ادلب، عماد زهران أكد أن " الآثار السلبية لتوقف الدعم سيُأثر على كم ونوعية الخدمات الطبية المقدمة للسكان في المناطق المحررة، وتسعى المديرية إلى تأمين الداعم "، ويقدم مشفى الداخلية بإدلب خدماته الطبية المجانية لأكثر من 15 ألف نسمة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة