ثمانية شهداء وتدمير مركز للدفاع المدني ونقطة طبية بقصف الأسد وروسيا على ريفي حماة وإدلب

01.أيار.2019
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

استشهد ثمانية مدنيين وأصيب آخرون بجروح اليوم الأربعاء، جراء قصف جوي متواصل على بلدات ريفي إدلب وحماة، في سياق الحملة التصعيدية التي تتعرض لها المنطقة من إرهابيي الأسد وروسيا.

وقال نشطاء إن أربعة مدنيين، ثلاثة منهم من عائلة واحدة "أم واثنين من أبنائها، استشهدوا جراء قصف من الطيران الحربي التابع للنظام على أطراف قرية عابدين بالرشاشات الثقيلة، استهدفت سيارة نزوحهم هرباً من القصف، كما استشهد شاب يستقل دراجة نارية بذات القصف على المنطقة.

وفي قرية الركايا استشهدت سيدة بقصف جوي من الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة، كما استشهد رجل بذات القصف على قرية معرزيتا في ريف إدلب الجنوبي، واستشهد فجراً رجل وامرأة بقصف صاروخي على مدينة كفرنبودة بريف حماة.

هذا وتعرضت منذ فجر اليوم جل مناطق ريفي حماة الشمالي وإدلب الجنوبي لقصف جوي عنيف من الطيران الحربي الروسي وطيران الأسد الحربي والمروحي، والمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ، توزع القصف على المناطق المأهولة بالسكان، وطرق النزوح بشكل مكثف.

واستهدفت قوات الأسد والميليشيات الموالية لها بعد منتصف الليل، مركز الدفاع المدني السوري والنقطة الطبية في مدينة كفرنبودة بريف حماة الشمالي، متسببة بأضرار كبيرة في المركز والأليات التابعة لها، بعد أيام من استهداف مركز الدفاع في قلعة المضيق.

وتركز قوات النظام وروسيا في قصف ريف حماة الشمالي والغربي خلال الحملة الأخيرة بشكل كبير على استهداف المرافق المدنية العامة من مشافي ومراكز طبية ومدارس ومراكز للدفاع المدني، تسبب بخروج مشفيين وعدة مراكز طبية ومدارس عن الخدمة خلال الأيام الماضية.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة