جبران باسيل: 1.5 مليون لاجئ سوري يمكنهم العودة لبلادهم دون أي مخاوف أمنية ...!!

16.حزيران.2019

اعتبر وزير الخارجية اللبناني "جبران باسيل"، أن أكثر من 75% من 1.5 مليون لاجئ سوري يتواجدون في بلاده يمكنهم العودة إلى وطنهم دون أي مخاوف أمنية، لكنهم باقون لاعتبارات اقتصادية، وفق زعمه.

وقال باسيل في مقابلة نشرتها السبت صحيفة "غارديان" البريطانية إن أكثر بكثير من 75% من اللاجئين السوريين لم يعودوا يشعرون بأي مخاوف أمنية وسياسية في حال عودتهم إلى بلادهم، لكن أكثر من 500 ألف منهم لا يزالون يعملون في لبنان في انتهاك لقوانين العمل السارية في البلاد.

وزعم الوزير أن هؤلاء اللاجئين يشغلون وظائف اللبنانيين، موضحا أنهم يرتضون برواتب أقل من مواطني البلاد، بسبب إعفائهم من الضرائب وتلقيهم مساعدات إضافية كلاجئين.

وأشار باسيل إلى أن سياسة حكومة بيروت لا تكمن في إجبار هؤلاء اللاجئين على العودة إلى وطنهم، قائلا: "يجب دفع أموال لهم كي يعودوا إلى وطنهم، وكما قال الرئيس (الأمريكي دونالد) ترامب، المبلغ الذي يُصرف على إعادة اللاجئ إلى بلده أقل بكثير من ذلك المطلوب لإبقائه خارج بلده".

وقال باسيل إن عدد اللاجئين السوريين الذين يعبرون الحدود بين البلدين يقدر بما بين 700 و800 ألف شخص شهريا، مضيفا أن بعض اللاجئين الذين يحتفظون ببطاقات اللاجئ يتنقلون بين سوريا ولبنان، مشيراً إلى أن الاقتصاد اللبناني يواجه حالة من الانهيار نتيجة لهذا الأمر، متسائلا: "كيف يمكنكم تطوير اقتصادكم عندما يتحمل هذا العبء؟".


وكان أرجع "أنطوان مسرّة" الدكتور في العلوم الإنسانية وعلم الاجتماع والأستاذ في الجامعة اللبنانية، مشكلة اللاجئين السوريين في لبنان ومايواجهونه من خطاب سياسي وعنصري إلى ثلاث جوانب، بعد موجة تصريحات عنصرية ضدهم، لبعض الوزراء وفي طليعتهم وزير الخارجية اللبناني، جبران باسيل.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة