جنبلاط: من حق الحريري اتخاذ الموقف المناسب من العلاقات مع سوريا

26.أيلول.2018

أكد رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي، وليد جنبلاط، على حق رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري اتخاذ الموقف المناسب من العلاقات مع سوريا، وله الحرية في ذلك، متحفظا على كلمة "التطبيع" معها، ومعتبراً أن "العلاقة بين البلدين هي علاقة تنسيق"

وأشار جنبلاط في حديثه لـ"النشرة"، إلى أن التنسيق الأمني بين البلدين جار منذ أحداث طرابلس وبعدها أحداث صيدا. وأكد أن هذا التنسيق لا مفر منه، لأنه "حين تكون هناك مصلحة للبلد نفكر بموضوعية".

وأضاف: "كنا مع الحريري في الحكومة ننسّق مع سوريا وقت الحاجة". وشدد على أن علاقته مع سوريا محسومة طالما هناك نبض فيه.

هذا واعتبر جنبلاط أن "النظام السوري موجود الآن، وقد نعود إلى أيام أصعب من أيام الوصاية السورية، والنظام قائم نتيجة التدخل الروسي-الإيراني".

ورأى أنه ليس هناك أمل "لحياة التسوية في إدلب مع الأتراك". ولفت إلى أن المعارضة السورية، لا سيما العلمانية منها، قد خذلت بالمساعدات، وغيرها، وتحدث كيف سلحت الولايات المتحدة الأمريكية قسما من هذه المعارضة التي لم يكن من الواجب تسليحها.

وتساءل جنبلاط حول معرفة كيفية انتشار تنظيم "داعش" بهذه السرعة في سوريا والعراق، الأمر الذي أدى إلى نسيان أو تناسي مطالب الشعب السوري وتحول المعركة ضد "داعش".

وكان جدّد الزعيم الدرزي اللبناني وليد جنبلاط موقفه من العلاقة مع النظام السوري، وذلك تعليقا على تقارير صحافية تحدثت عن تغيير في موقفه من زيارة سوريا وتطبيع العلاقة مع النظام.

وفي تغريدة على حسابه في موقع تويتر في وقت مضى، قال جنبلاط «إذا كانت الجغرافيا السياسية تحكم العلاقة اللبنانية – السورية إلا أن موقفنا من النظام لم ولن يتغير». وأضاف: «لذلك أمانع أن يزور وزراء الحزب واللقاء الديمقراطي سوريا خلافا وتوضيحا لما ورد في جريدة «الأخبار» التي استوحت أو فسّرت كلامي على غير محمله».

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة