حركة حزم تعلن حل نفسها و إنضمام عناصرها للجبهة الشامية

01.آذار.2015

أعلنت حركة حزم عن حل نفسها وإنضمام عناصرها للجبهة الشامية، وقالت أن هذه الخطوة جاءت حقنا لدماء المجاهدين في ظل تغول نظام الأسد على بلاد الشام بشكل عام وعلى محافظة حلب خصوصا ، و أتت هذه التطورات بعد أيام عصيبة عاشتها محافظة حلب بكل أطيافها وفصائلها نتيجة الإقتتال الحاصل بين جبهة النصرة وحركة حزم أحد أبرز الفصائل العسكرية التابعة للجيش الحر في الفوج 46 بمدينة الأتارب بحلب ، وبعد سقوط أكثر من مئة قتيل من الطرفين في معركة كانت الفاصلة والتي استخدم بها الطرفان الدبابات والأسلحة الرشاشة وحشدوا الأرتال لقتال بعضهم البعض وسط سلسلة من الإتهامات بين الفريقين بالإعتقال والقتل لعنصر أو قيادي من هذا الفصيل او ذاك ، متناسين ذلك النظام الجائر الذي أعتقل الألاف وقتل وشرد الملايين وهتك الأعراض وأحل الدماء الطاهرة .

"حركة حزم" والتي أعلن عن تشكيلها من عدة فصائل أبرزها كتائب فاروق الشمال والفرقة التاسعة والتي انطوت تحت راية جبهة ثوار سوريا ثم مالبثت ان شكلت لنفسها كيانا جديدا ظهر بقوة على الساحة السورية وفرضت نفسها بقوة في المعارك ضد قوات الأسد ، ولاسيما بعد سلسلة الشحنات من الأسلحة التي تضم مضادات للدروع من الدول الغربية ، فحوربت بشدة ولاسيما بعد وقوفها الى جانب جبهة ثوار سوريا في مواجهة النصرة وحلفائها في إدلب فتمكنت النصرة من السيطرة على مقراتها في بلدة خان السبل وسيطرت على كامل ماتملك من عتاد ، لتنتقل بعد ذلك قيادة الحركة للفوج 46 بحلب وتبدأ المعركة من جديد بين النصرة وحزم والاتهامات بالعمالة والخطف وتبدأ المواجهة إعلاميا وعسكريا وتحت ضغط شعبي وتدخل العديد من الفصائل بين الطرفين أبرزها الجبهة الشامية ، وتحت هذه الضغزط في حينها أعلنت حزم انضمامها بشكل كامل للجبهة الشامية إلا أن الأمر لم يغير في المعركة شيىء فاستمر الخلاف والشقاق وتعرضت النصرة لأرتال حزم في ريف إدلب .

ومن ثم عاد الخلاف ليتطور بعد عدة بيانات من الطرفين كل منهما قدم حججه ضد الأخر ولم تنفع كل الوساطات بين الطرفين في تشكيل محكمة محايدة تجمع الطرفين فاستعرت نار الحرب من جديد وبدأت دبابات النصرة تدك قيادة الفوج 46 بالأتارب واشتعلت المعركة على بعد مئات الأمتار من مراكز قوات نظام الأسد على حدود مدينة حلب ، و أعلن بذلك زوال أخر فصيل للجيش الحر في الشمال على يد جبهة النصرة دونما أي تعليق من أي طرف أخر .

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة