خبير تركي: الأسد يحاول عرقلة إنشاء مناطق آمنة بقصفه لمناطق التركمان

20.تشرين2.2015

صرّح الخبير الاستراتيجي والباحث في شؤون الشرق الأوسط بمركز الحكماء للدراسات الاستراتيجية "علي سمين" اليوم الجمعة، أنّ الهجمات التي تنفذها قوات الأسد المدعومة بغطاء جوي روسي، ضدّ منطقة جبل التركمان "بايربوجاق" في ريف اللاذقية الشمالي، تهدف إلى عرقلة المبادرة التركية الرامية الى إنشاء مناطق آمنة لحماية المدنيين.  

وأوضح سمين خلال تصريحاته لمراسل الأناضول، أنّ نظام الأسد يقوم بقصف المناطق التركمانية، بالتزامن مع إصرار القيادة التركية على مسألة إقامة المناطق الآمنة، التي تهدف إلى توفير ملجأ آمن للمدنيين.

وحول موعد بدء العمليات البرية، أفاد سمين، أنّ الهجمات البرية ضدّ جبل التركمان، تزامنت مع تصريح وزير الخارجية الأميركي "جون كيري"، الذي أفصح قبل 4 أيام، عن إمكانية مشاركة بلاده في إنشاء مناطق آمنة مع تركيا.

ولفت الخبير التركي، إلى أهمية الموقع الجغرافي الذي تتمتع به منطقة بايربوجاق، وأنّ نظام الأسد يحاول جاهداً استعادة تلك المنطقة التي خسرها قبل 3 سنوات، ويسعى إلى ترحيل سكانها الأصليين منها.

وقال سمين، "إنّ آلاف التركمان أُرغموا على اللجوء إلى الأراضي التركية، نتيجة القصف المتكرر لقوات الأسد على قراهم، وإنّ هدف النظام تطهير هذه المنطقة من التركمان وقوات المعارضة، كي يتمكن من إجراء عمليات بريّة تجاه محافظة إدلب الواقعة تحت سيطرة المعارضة"، مشددًا على أن تمكّن نظام الأسد من بسط سيطرته على هذه المنطقة، يعني تعزيز احتمال قيامه بعملية برية ضدّ محافظة إدلب.

وتعليقاً على مساندة المقاتلات الروسية لقوات الأسد، في المنطقة المذكورة، أوضح الخبير التركي، أنّ روسيا تسعى لإخلاء المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة السورية المسلحة وإدخال قوات النظام لهذه المناطق، وأنها لا تهتمّ بداعش، بل تستخدم وجود التنظيم في سوريا، كذريعة لضرب القوات التي تحارب ضد الأسد.

ومع استمرار الاشتباكات، حضّ سمين على وجوب زيادة "الدعم العسكري والإنساني للمقاتلين التركمان المرابطين في المنطقة"، مشيراً في الوقت ذاته إلى "المسؤولية الموكلة على عاتق الحكومة التركية، في مجال إمداد المقاتلين بالمواد اللازمة للتصدي لهجمات قوات النظام، وعدم التخلّي عنهم".

ويقدر عدد التركمان في سوريا بنحو 3 ملايين (بحسب أحزاب سياسية تركمانية)، وينتشرون في معظم المحافظات السورية، وعلى رأسها حلب واللاذقية والرقة وحمص ودمشق والقنيطرة (الجولان).  

وقف التركمان السوريون إلى جانب المنتفضين على نظام "بشار الأسد"، منذ اليوم الأول للأزمة السورية، عام 2011، وتعرضت مناطقهم لهجمات مسلحة من قبل قوات الأسد والشبيحة.

وسيطر الثوار على منطقة "بايربوجاق" (جبل التركمان) صيف عام 2012، لتتصاعد منذ ذلك التاريخ الهجمات التي تشنها القوات الموالية للأسد على قرى منطقة "بايربوجاق"، تبع ذلك غارات جوية شنتها المقاتلات الروسية ضد مواقع المعارضة السورية والقرى المأهولة بالسكان المدنيين.

  • المصدر: وكالة الاناضول
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة