خلال 5 أشهر ... 17 طبيباً من السويداء يغادرون سوريا وآخرون يستعدون

27.شباط.2021

صرح مدير صحة محافظة السويداء "نزار مهنا"، بأن 17 طبيباً مختصاً من المحافظة هاجروا من البلاد خلال فترة 5 أشهر فقط، ولفت إلى أن عدد آخر يصل إلى العشرات شرعوا بإجراءات السفر استعداداً لمغادرة سوريا.

ونقلت صحيفة موالية للنظام عن "مهنا"، قوله إن خلال الأشهر الـ 5 الماضية وصل عدد الأطباء المغادرين من محافظة السويداء 17 طبيباً، وفق تقديراته، ولفت إلى إصدار أكثر من 143 جواز سفر جديداً لأطباء من المحافظة في سياق الاستعدادات للهجرة المحتملة مع وجود 310 ممرضين قيد السفر حالياً.

وذكر مدير صحة السويداء أن القطاع الصحي في المحافظة مهدد بالإفراغ من كوادره، مشيراً إلى أن القادم أعظم، وفق تعبيره.

وتحدث "مهنا"، عن ضرورة اتخاذ إجراءات وقرارات سريعة لدعم كوادر القطاع الصحي وإلا فإن الخدمة الطبية ستتوقف جراء النقص الكبير في المشافي لا سيما مع استقالة وإنهاء خدمة 205 ممرض خلال الأشهر الثلاث الأخيرة.

وأرجع هذه الظاهرة إلى الوضع الأمني في المحافظة معتبراً أن القطاع الصحي يخسر نصف ميزانيته على حوادث غير شرعية وغير قانونية، حسب تعبيره.

وطالما تحدث مسؤولي قطاع الصحة لدى النظام عن هجرة الأطباء من مناطق النظام، وأبرز المعلقين على هذه الظاهرة "كمال عامر" نقيب أطباء النظام، وسبق أن أرجع "عامر"، وجود هجرة كبيرة للأطباء إلى خارج البلاد، وبشكل خاص إلى الصومال لقيمة رواتب الأطباء هناك 10 ملايين ليرة شهرياً.

وكان صرح لصحيفة روسية "بإن تهجير العقول أحد محاور الحرب الأساسية التي سعت لتحقيقها ما وصفها بأنها "دول غربية معادية"، فتحت باب الهجرة للأطباء وقدمت التسهيلات والمغريات الكثيرة خلال سنوات الحرب ما ضاعف من ظاهرة هجرة الأطباء".

هذا وتشير الأرقام المعلنة عبر نقابة الأطباء بمناطق سيطرة النظام إلى أن عدد المسجلين فيها 32 ألف طبيب، موجود منهم 20 ألف طبيب ما يعني أن هناك 12 ألف طبيب قد غادروا البلاد.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة