دراسة أممية تكشف عن أكثر المدن دماراً في سوريا بسبب آلة الحرب التي مارسها الأسد وحلفائه

17.آذار.2019

أصدر معهد الأمم المتحدة للتدريب والبحث (UNITAR) دراسة مسحية للدمار الحاصل في نحو 16 مدينة وبلدة سورية، إثر الأعمال العسكرية التي حدثت خلال سنوات الحرب.

واعتمدت الدراسة التي نشرت أمس السبت، على تحليل الأضرار المكتشفة بواسطة الأقمار الصناعية لتحديد المباني التي دُمرت أو تضررت بشدة أو بشكل قليل، بحيث توفر نظرة عامة عن مدى الدمار وتأثيره على المجتمع.

وذكرت الدراسة أن حلب أكبر المدن المتضررة من جراء القصف، حيث وصل عدد المباني المدمرة فيها إلى نحو 36 ألف مبنى، تلتها الغوطة الشرقية بـ 35 ألف مبنى مدمر.

وجاء في المرتبة الثالثة مدينة حمص التي تدمر فيها 13778 بناء، ثم الرقة 12781 بناء مدمراً، ومن ثم حماة 6405 بناء، ودير الزور 6405 أبنية، بالإضافة لمخيم اليرموك 5489 بناء.

وتعرضت العشرات من المدن والبلدات السورية لقصف جوي ومدفعي عنيف من قبل نظام بشار الأسد وحلفائه الروس والإيرانين، مستخدمين الطيران الحربي في قمع الحراك الشعبي ضد الأسد، ساهمت تلك الحرب المعلنة في تدمير جل المدن السورية وتحويلها لركام كبير.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة