رئيسا الائتلاف وهيئة التفاوض يزوران ريف حلب الشمالي

17.تموز.2018
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

متعلقات

أجرى وفد ضم كلاً من رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، عبد الرحمن مصطفى، ونائبه بدر جاموس، والأمين العام نذير الحكيم، ورئيس هيئة التفاوض السورية نصر الحريري، ورئيس الحكومة السورية المؤقتة جواد أبو حطب، زيارة إلى مدينتي الراعي والباب بريف حلب الشمالي.

وحضر الوفد لقاءات مع ممثلي المجالس المحلية، وغرفة التجارة والصناعة، وجهاز الشرطة، والفصائل العسكرية، واطلع الوفد على واقع المؤسسات الخدمية في المناطق المحررة.

وتقدم مصطفى بالشكر للجميع على ما يتم تقديمه من خدمات وإدارة للمناطق المحررة، وأكد على محاولات الائتلاف الوطني تعزيز العلاقة مع الجميع في هذه المناطق والتي تأتي كجزء من الخطة الرئاسية للمرحلة القادمة.

وأوضح أنه يجري العمل على فتح مكاتب متعددة للائتلاف الوطني في كافة المناطق المحررة، وأول تلك المكاتب سيكون في مدينة الراعي.

وشدد على ضرورة تعزيز العلاقة والتواصل الدائم بين الائتلاف الوطني وكافة المؤسسات العاملة في المناطق المحررة، لافتاً إلى أن ذلك سيساهم في رسم خطة موحدة لتحقيق أهداف الثورة السورية لنيل الحرية والكرامة وإسقاط النظام.

فيما قدم الدكتور نصر الحريري شرحاً حول مجريات العملية السياسية والنتائج الأخيرة، وأكد أن الحل السياسي هو الخيار الوحيد لتحقيق تطلعات الشعب السوري عبر تطبيق بيان جنيف والقرار 2254.

كما أكد على ضرورة الاهتمام بالوضع الداخلي وعلى مستوى الثورة السورية بشكل خاص، لإعادة ترتيب الصفوف والتحضير بشكل جيد لمواجهة التحديات القادمة.

وتحدث الأمين العام للائتلاف الوطني نذير الحكيم عن دور المجالس المحلية وباقي المؤسسات في إدارة المناطق المحررة، وتقديم نموذج ناجح يُظهر هشاشة المؤسسات التي يديرها النظام ومدى استخدامه لها لخدمة أهدافه الاستبدادية.

وفي سياق ذلك، تظاهر العشرات من المدنيين في ساحة المجلس المحلي رافضين لدخول نصر الحريري لمدينة الباب، ومنتقدين عمليات التفاوض الجارية مع المحتل الروسي وتشكيل اللجنة الدستورية، قامت قوى الشرطة بفضها قبل خروج الوفد من المدينة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة