رايتس ووتش: استهداف نظام الأسد والطيران الروسي بعض المدارس "عمداً"

27.آذار.2018

كشفت منظمة هيومن رايتس ووتش، ان المدارس أغلقت في الغوطة الشرقية، خشية قصفها بالطائرات الروسية وطيران الأسد، ليفتتح الأهالي مدارس غير رسمية في الأقبية، ظنا منهم أنها توفر حماية أكبر من الهجمات، والتي تعرضت بدورها أيضا للقصف.

وكشف التقرير أن أكثر من 4,000 مدرسة في جميع أنحاء سوريا خارج الخدمة أو تدمرت أو تضررت، بسبب قصف النظام والطيران الروسي.

وقال التقرير، الذي صدر في 22 مارس، أن غارة جوية في بلدة عربين تسببت بمقتل 15 طفلا وبالغين اثنين على الأقل خلال احتمائهم بمدرسة في قبو

وأكد التقرير أن مدارس أخرى وأطفال في الغوطة الشرقية أيضا تعرضوا لهجمات. استهدفت غارات جوية شنها نظام الأسد على المدارس بقنابل فراغية وأسلحة حارقة تشبه النابالم.


وشددت رايتس ووتش في تقريرها ، أن الأدلة تشير إلى استهداف نظام الأسد والطيران الروسي بعض المدارس عمدا.

وأحصت المنظمة وجود يوجد 1.75 مليون طفل خارج المدرسة فضلا عن مئات الآلاف ممن فروا إلى أماكن آمنة في البلدان المجاورة.

وطالب الائتلاف الوطني لقوى الثورة، في جنيف بحماية المدارس السورية من قصف النظام والطيران الروسي، الأمر الذي لم تتسطع المنظمات أن تعد بتنفيذه.

وطالبت تلك المنظمات، بحسب التقرير، بأن يكون هناك وعي أكبر للتكلفة المروعة للهجمات على المدارس والأطفال، كما تطالب الدول الأخرى بالتوقيع على إعلان المدارس الآمنة، أي التعهد بحماية المدارس من الهجوم والاستخدام العسكري.

وأكدت المنظمات المشاركة في جنيف، أنه كلما زاد عدد البلدان الموقعة، كلما زاد عزل نظام الأسد وموسكو، ليتمكن أطفال سوريا من الدراسة دون خوف من مقتلهم في الصف ذات يوم.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة