رغم صدمتها من الرد الغربي ... روسيا تدفع لعقد مؤتمر بشأن إعادة اللاجئين في دمشق وتدعو دول العالم لحضوره

05.أيلول.2018
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

متعلقات

تواصل روسيا مساعيها لتعويم نظام الأسد ومحاولة إعادة الشرعية الدولية له بشتى الوسائل وعبر أبواب عديدة منها ملف "إعادة اللاجئين"، لدفع الدول المستضيفة للسوريين للتواصل مع النظام وإعادة العلاقات والدفاع باتجاه مشاركتها في إعادة الإعمار لتهيئة الأجواء لإعادة اللاجئين على اعتبار انهم يشكلون عبء على الدول المستضيفة لهم.

ورغم فشل روسيا في تعويم الملف دولياً وماصدمت به من رفض غربي كبير لبحث هذا الملف قبل الانتقال السياسي في سوريا، إلا أن روسيا تواصل مساعيها لتمكين وفرض هذا الملف، وجديدها اليوم إقامة مؤتمر "تاريخي" في دمشق، لبحث عودة اللاجئين ودعوة الأمم المتحدة والدول المعنية للحضور إلى عاصمة الأسد.

جاء ذلك وفق ما أعلن رئيس المركز الوطني الروسي لإدارة الدفاع، الفريق أول ميخائيل ميزينتسيف، اليوم الأربعاء، أن مؤتمرا تاريخيا حول عودة اللاجئين سيعقد في سوريا، حيث ستتم دعوة الدول المهتمة والأمم المتحدة.

وقال ميزينتسيف خلال جلسة ما يسمى هيئة التنسيق الوزارية المشتركة لإعادة اللاجئين إلى الأراضي السورية: "بشار الأسد تلقى بإيجابية استثنائية، مبادرة عقد مؤتمر دولي في سوريا حول اللاجئين وعين بالفعل ممثلين عن القيادة السورية لإعداد فعاليات معينة في المنتدى".

وأضاف: "نأمل جدا بالمشاركة المباشرة من قبل كل الدول والمنظمات الدولية، وأولها هياكل منظمة الأمم المتحدة في هذا الحدث التاريخي بحق بالنسبة لسوريا".

ووفقا له، سيسمح المؤتمر بجمع حول طاولة واحدة سفراء النوايا الحسنة من الدول التي استقبلت اللاجئين السوريين، وتوحيد الجهود في إعادة الحياة السلمية إلى هذا البلد، في حين أن موعد انعقاد هذا المؤتمر وصيغته لم تحدد بعد.

وكانت بدت موسكو غاضبة تجاه المواقف الأمريكية والأممية والأوروبية، التي وقفت في وجه خطة روسيا الرامية لتسويق مكثف لملفي إعادة اللاجئين وإعمار سوريا، للايحاء بأن روسيا انتصرت في سوريا وللقول «ها هم اللاجئون السوريون يعودون إلى سوريا ويعاد إعمارها والبلاد أصبحت آمنة»، وإزاء ذلك وزعت موسكو أمس انتقادات في كل الاتجاهات.

واتهم وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، الأمم المتحدة بعرقلة عملية إعادة إعمار سوريا، في الوقت الذي يدعو فيه النظام السوري، بدعم من موسكو، اللاجئين السوريين للعودة إلى بلادهم على اعتبار أنها أمنة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة