رفض مغادرة "جبل الزاوية" واستشهد دفاعاً عنه بيد واحدة ... رسالة من قيادي عسكري للثوار يدعوهم للثبات

27.شباط.2020

تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي تسجيلاً صوتياً للقيادي العسكري "إبراهيم الرحمون" المعروف بـ "أبو عبيدة كنصفرة" للقيادي السابق بهية تحرير الشام، قبيل استشهاده إثر المعارك الدائرة على محاور بلدة كنصفرة بجبل الزاوية جنوب إدلب، اليوم الخميس.

وافتتح القيادي تسجيله برسالة وجهها إلى الشباب المقاتلين ضد نظام الأسد وميليشياته وخص بالذكر الشباب في جبل الزاوية، داعياً إياهم لمواصلة القتال ضد ميليشيات النظام دفاعاً عن الدماء والأعراض والمقدسات والمهجرين عن ديارهم.

وتابع قائلاً: "أخِّص بالذكر شباب الجبل ذلك الجبل الذي حمل على ظهره جبال علمه العدو قبل الصديق انهم جبال على جبال وصدق الذي قال فيكم انكم جبال تمشي على جبال"، مشيراً إلى أنّ عصابات الأسد تعلم هذا المقال.

واستطرد في رسالته: اقول لكم يا شباب الجبل إنّ الثورة الشامية تمر في منعطف وفي حال سيكون له ما بعده وأن التاريخ سيبدأ كتابة جديدة تعاد فيها العزة والأمجاد والكرامة، حسبما ذكر القيادي "أبو عبيدة كنصفرة".

لافتاً أنّ المقاتلين يحملون أمانات عظيمة، قائلاً: أنّ الخطر لم يقف على دماء وأشلاء وجماجم واعراض، وتابع:هذه الأيام تكون سبباً في عز الإسلام والمسلمين وأني لا اعلم أنّ الحل الذي يطلبه جميع المسلمون و يقولون ما الحل لهذه الساحة اني لا اعلم أن الحل هو القتل في سبيل الله عز وجل"، وفقاً لما ورد في الرسالة.

وجاء في صوتية القيادي: "أنّ الجبل له مكانه في قلوب المسلمين في واقع ومستقبل الثورة إذ قدم الغالي والنفيس في سبيل الدفاع عن الثورة السورية حيث شهدت منطقة جبل الزاوية العديد من المعارك الطاحنة التي انهزمت بها عصابات الأسد.

إلى جانب قوله "ياشباب جبل الزاوية ذلك الجبل الأشم، أن عدوكم يعلم هذا الجبل سيكون سبباً في تخريج القادة والمقاتلين، رابطاً مابين الصمود في الجبل والحفاظ على بقية المناطق المحررة، حيث أن دحر الميليشيات في الجبل سيكون له عقبة للمقاتلين، محفزاً على البقاء والصمود فيه.

وأشار "الرحمون" أنه شغل منصباً قائدياً ومسؤولاً في "هيئة تحرير الشام" في كثير من المعارك، كما أوضح بأن ثبات الجيوش بثبات قادتها وثبات رؤسائها وثبات مسؤوليها.

واختتم الصوتية برسالة للعسكريين في الجبل "انني اشهد الله عز وجل لن اترك هذا الجبل إلا أن اقتل من هذا الجبل، في القبر الذي حفرته لنفسي أو اخرج لتحرير المعتقلين في سجون النظام، مبشراً المقاتلين بالجبل بالنصر والتمكين، وتضمنت الصوتية إعلان القيادي عن بقاءه: لا اقول لكم اقولكم أنني ابايع بيعة الموت بل سابقى في الجبل وان اردت أن انحاز اني لنا انحاز إلا إلى ربي سبحانه، وأكد القيادي ذاته بأنه لن ينحاز إلى الشمال بل سيقاتل حتى الموت، الأمر الذي تحقق مع بقائه على جبهات القتال، داعياً أن تكون منطقة الجبل سبباً في كسر شوكة عصابات الأسد.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة