روسيا تزعم إسقاط طائرتين مسيرتين حاولتا استهداف قاعدة حميميم

23.كانون1.2019

أعلن ما يسمى مركز المصالحة الروسي في سوريا "حميميم"، تدمير طائرتين مسيرتين، قالت إنهما حاولتا مهاجمة قاعدة حميميم، في وقت أعلن النظام وروسيا لمرتين إسقاط مسيرات في أجواء مطار حماة العسكري قبل أيام.

وقال رئيس المركز، اللواء يوري بورينكوف، خلال مؤتمر صحفي: "في 22 ديسمبر 2019، عند حلول الليل، حاول مسلحون مهاجمة قاعدة حميميم الجوية باستخدام طائرات مسيرة".

وأضاف بورينكوف: "عند الساعة 23.02، رصدت أنظمة الدفاع الجوي الروسية ودمرت طائرتين كانتا متجهتين إلى القاعدة الجوية من الجهة الجنوبية الشرقية"، لافتة إلى أن أنه لم تقع إصابات أو أضرار مادية، مضيفا أن القاعدة الجوية تعمل كما هو مخطط لها.

وسبق أن زعمت وزارة الدفاع الروسية، تدمير نظام الدفاع الجوي في قاعدة حميميم الروسية في سوريا، على مدى السنتين الأخيرتين أكثر من مئة طائرة مسيرة حاولت مهاجمة القاعدة.

ولفت إلى أن أنظمة الدفاع الصاروخي المضادة للطائرات من نوعي "بانتسير- إس1" و"تور- إم2" أحبطت ضرب القاعدة بالقذائف الصاروخية، حيث دمرت المنظومتان المذكورتان منذ 1 يناير الماضي 27 قذيفة صاروخية أطلقت معظمها من منطقة إدلب"، وفق زعمه.

وسبق أن كشفت مصادر عسكرية روسية، عن قيام القوات الروسية بإنشاء مرآب للطائرات الحربية التي تتمركز في قاعدة حميميم الجوية بسوريا، بهدف حمايتها من الاستهداف المتكرر بالطائرات المسيرة.

ولفتت المصادر إلى أن مقاتلات "سو-35" وقاذفات "سو-34" الروسية لم تعد تقف مكشوفة في العراء تحت الشمس الحارقة لتصورها الأقمار الصناعية وغيرها ومن الوسائل الجوية والفضائية.

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية أكثر من مرة عن تعرض قاعدة حميميم الروسية لهجمات بطائرات مسيرة، وأن المضادات الأرضية في القاعدة تصدت لها وأسقطتها، حيث توقفت الهجمات خلال الفترة الأخيرة مع دخول المنطقة باتفاق وقف النار، ولكن لايزال التهديد قائماً.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة