روسيا تعلن تسيير ثاني دورية مختصرة على "أم 4" وتطالب تركيا بتصفية "المتطرفين"

23.آذار.2020
تعبيرية
تعبيرية

أعلن مايسمى بـ "مركز المصالحة بين الأطراف المتحاربة في سوريا"، تسيير الدورية الروسية -التركية المشتركة الثانية، اليوم الاثنين، على طريق "إم-4" بين حلب واللاذقية بمنطقة إدلب، على غرار الدورية الأولى التي سيرت في 15 أذار بين سراقب والنيرب على مسافة 2 كم فقط.

وذكر بيان مركز المصالحة: "في الثالث والعشرين من آذار/مارس، بمنطقة خفض التصعيد بإدلب، وطبقا للاتفاق الروسي-التركي، تم تسيير الدورية الروسية-التركية المشتركة الثانية على طريق "إم-4"، الذي يربط مدينين حلب واللاذقية"، لافتاً إلى تقليص مسار الدورية لضمان الأمن، أي ضمن مناطق سيطرة النظام فقط دون وصولها للمناطق المحررة في النيرب.

وأضاف البيان، أن الجانب التركي تعهد باتخاذ إجراءات في المستقبل القريب لتصفية من أسمتهم "الجماعات المتطرفة" التي تعيق حركة الدوريات المشتركة على الطريق السريع "إم-4" في الممر الآمن"، وفق تعبيرها.

وكانت أعلنت وزارة الدفاع الروسية يوم الأحد 15 أذار، اختصار مسار الدورية المشتركة الأولى مع القوات التركية على طريق "M4" في منطقة إدلب شمال غرب سوريا، زاعمة وجود استفزازات من قبل "تشكيلات إرهابية"

وتحدثت وزارة الدفاع الروسية، في بيان أصدرته، عن تسيير أول دورية مشتركة مع تركيا على جانب من طريق "M4" الدولي في منطقة إدلب لخفض التصعيد، لكنها ذكرت أن المسار "تم اختصاره بسبب استفزازات مخططة من قبل عصابات مسلحة متطرفة غير خاضعة لتركيا".

وكانت أعلنت وزارة الدفاع التركية في وقت متأخر يوم الخميس، مقتل جنديين تركيين وجرح ثالث في هجوم قالت إن "فصائل راديكالية" نفذته في بمنطقة خفض التصعيد في إدلب، لافتة إلى الرد بالمثل على الهجوم.

وفي وقت سابق، أوردت شبكة "شام" خبراً عاجلاً تحدث عن انفجار لغم أرضي زرعه مجهولون على الطريق الدولي "أم 4" قرب بلدة محمبل بريف إدلب، أثناء مرور دورية عسكرية تركية، وتحدث عن وقوع جرحى بين عناصر الدورية، في وقت قامت الأخيرة بتمشيط المنطقة بالرشاشات بعد الانفجار.

وكانت تناقلت وسائل مصادر عدة عن تورط فصيل "حراس الدين" المنتمي للقاعدة، بالهجوم على الدورية التركية، في وقت لم تشر الدفاع التركية أو أي جهة عسكرية أخرى عن هوية الفاعلين، مكتفية بالحديث عن "فصائل راديكالية".

ويأتي ذلك في وقت يتواصل فيه الاعتصام الشعبي على الطريق الدولي رفضاَ لدخول أي دوريات روسية على الطريق الممتد ضمن المناطق المحررة، في وقت قامت قوات عسكرية تركية بتثبيت عدة نقاط مراقبة على طول الطريق في منطقة جسر الشغور.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة