روسيا تنفي والائتلاف يدين والفصائل تحتفظ بحق الرد على مجزرة "زردنا"

08.حزيران.2018

متعلقات

لاقت المجزرة المروعة التي ارتكبها الطيران الحربي الروسي في بلدة زردنا بإدلب مساء الأمس، حالة استياء شعبية كبيرة تجاه موقف الفصائل العسكرية العاملة في الشمال المحرر حيال هكذا مجزرة يرتكبها الطيران الروسي وسط صمت مطبق.

وفي سياق مراوغتها المعتادة، نفت وزارة الدفاع الروسية تنفيذ طائراتها أي غارات حوية على بلدة زردنا بريف إدلب الشمالي مساء أمس، في تكرار لعادتها في نفي استهداف المناطق المدنية والادعاء زيفاً أنها لم تقم بأي غارات.

الائتلاف الوطني كعادته أدان واستنكر المجزرة وأفرد بياناً خاصاً لها تحدث عن استمرار روسيا في انتهاك الاتفاقيات الدولية وقتل المدنيين، ولم ينس أن يحمل المجتمع الدولي الصامت المسؤولية.

وفي خضم حالة السخط وبين النفي والإدانة لم يصدر عن فصائل الشمال السوري التي تعد بألاف العناصر أي رد على المجزرة، والتزمت بحسب نشطاء بالاحتفاظ بحق الرد، حيث أن أي من الفصائل لم يقم بالرد المناسب على هذا الخرق والانتهاك، الأمر الذي أثار حفيظة المدنيين تجاه الفصائل التي من المفترض أن تحميهم وتدافع عنهم.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة