سفير الأسد في الأردن : حلفائنا ليسوا جمعيات خيرية وهم ينتظرون المقابل

10.شباط.2019

في تصريحات أثارت حنق موالين للأسد قال القائم بأعمال السفير السوري لدى الأردن، أيمن علوش، أن الدول المتحالفة مع نظامه تنتظر الحصول على شيء مقابل المساعدات التي قدمتها، في إشارة لتثبيت وحماية الأسد.

وقال علوش إن "التحالفات الإيجابية لها ثمن فهذه الدول ليست جمعيات خيرية".

وشدد علوش أن من يقدم المساعدة فهو يريد الحصول على شيء بالمقابل.

وأشار علوش أن نظامه تحالف مع دول معينة في ضل ما أسماه "تخاذل عربي" ومساندة وتمويل جهات أرادت تدمير سوريا.

وكان النظامين الأسدي والإيراني قد وقعا في دمشق على اتفاق للتعاون الاقتصادي "طويل الأمد" شمل عدة قطاعات ابرزها النفط والطاقة الكهربائية والزراعة والقطاع المصرفي.

ووقع الطرفين 11 اتفاقية ومذكرة تفاهم في المجال الاقتصادي والعلمي والثقافي والبنى التحتية والخدمات والاستثمار والإسكان" وأخرى "سينمائية".

وشملت بقية الاتفاقيات، مجال النقل (الخطوط الحديدية)، والأشغال العامة، والترويج للاستثمار، والجيوماتيك (هندسة المساحة الرقمية)، ومذكرة تفاهم بشأن مكافحة غسيل الأموال وتمويل "الإرهاب"، بالإضافة إلى التعاون الثقافي، والمجال التربوي.

ووقع البلدان في آب/اغسطس 2018 اتفاقية تعاون عسكرية تنص على تقديم طهران الدعم لإعادة بناء الجيش السوري والصناعات الدفاعية وذلك خلال زيارة أجراها وزير الدفاع الإيراني أمير حاتمي إلى سوريا.

يذكر أن النظام السوري كان قد أشار مرارا على لسان وزير خارجيته، وليد المعلم، إلى أن الأولوية بعملية إعادة الإعمار في سوريا ستكون للدول التي كافحت "الإرهاب" وعلى رأسها إيران.

وأيضا وقعت روسيا ونظام الأسد عددا من الاتفاقيات التجارية، لا سيما في مجال التنقيب على المواد الهيدروكربونية واستخراجها.

وذكرت سكرتارية الجانب الروسي أنه بالإضافة إلى الاتفاقيات التجارية، تم توقيع خارطة الطريق للتعاون في مجال الصناعة بين وزارة الصناعة والتجارة الروسية وبين وزارة الصناعة السورية.

كما تم توقيع اتفاقية بين جامعة "ستانكين" التقنية الروسية وجامعة البعث السورية حول إعداد الكوادر.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة