سكين “التهجير” تمزق السوريين .. أهالي داريا في المعضمية يودعون دفعة جديدة من المهجرين

08.أيلول.2016

بدأت عملية جديدة من تهجير أهالي داريا المتواجدين في مدينة المعضمية، بنقلهم إلى منطقة حرجلة كثاني دفعة ضمن الاتفاق المبرم بين أهالي داريا و ممثلي الأسد ، والذي أفضى إلى افراغ داريا من سكانها و كذلك أهليهم المتواجدين فير المعضمية.

و قالت مصادر ميدانية أن باصات برفقة الهلال الأحمر ، وصلت إلى المعضمية  لنقل الدفعة الثانية من أهالي داريا إلى منطقة حرجلة ، حيث تم تجميع حزء من عائلات مدينة داريا الذين تم تهجيرهم من المدينة و من ثم المتواجدين في المعضمية.

و خرج في الثاني من الشهر الحالي  قرابة ٣٠٠ مدني من أهالي مدينة داريا ، باتجاه منطقة حرجلة بالقرب من الكسوة، لينضموا للمئات الذين هجروا من داريا الشهر الفائت ، ضمن استراتيجية تهجير سكان المناطق الثائرة، وتتضمن الدفعة الأولى 62 رجلاً و 79 امرأة و 162 طفلاً من المعضمية، فيما لم يتوضح عدد الخارجين اليوم حتى لحظة اعداد هذا التقرير.

في الوقت الذي ينتظر انتهاء ملف أهالي داريا في المنطقة ، يعيش أهالي المعضمية حالة من التوتر بعد اقتراب المفاوضات مع ممثلي الأسد لطريق شائك لتنفيذ الاتفاق الذي عقد بداية الشهر الحالي ، و الذي نص على اخراج أهالي داريا من المعضمية ، كذلك كل من يرفض المصالحة باتجاه ريف دمشق وإدلب ، كل حسب رغبته، كما ويشمل الاتفاق تسليم كامل السلاح وتسوية أوضاع المنشقين والفارين من الخدمة في قوات الأسد ، و أخيراً تشكيل كتيبة تحمل اسم الشرطة الداخلية بقيادة مشتركة من اهالي المدينة وقوات الاسد.

واتخذ قرار بإنهاء ملف المعضمية بشكل نهائي ، لا سيما بعد اخلاء داريا، وتعرضت المدينة لخنق كامل مع رفع حجم التهديد الكبير الذي حملته لغة ممثل الأسد بحضور ممثلين عن روسيا، ليظهر الأمر على أنه قرار مشترك.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة