سواعد الخير تستأنف نشاطها في إدلب وتحاول اقتحام مدرسة العروبة وعناصر تحرير الشام تساندها بإطلاق الرصاص

20.آذار.2018

حاولت عناصر لجهاز الحسبة التابع لهيئة تحرير الشام "سواعد الخير" اقتحام مدرسة العروبة للبنات في مدينة إدلب، بعد تهديد ووعيد من إحدى الداعيات للمعلمات والطالبات في المدرسة بحجة تطبيق اللباس الشرقي، قوبلت برفض دخول المدرسة وضدهن.

وقالت مصادر ميدانية في إدلب لـ شام إن عناصر الحسبة وعدد من الداعيات حاولن اقتحام مدرسة العروبة تحت التهديد، مما دفع الطالبات والمعلمات لمنعهن من دخول المدرسة، والخروج بمظاهرة ضمن ساحتها تعبيراً عن رفضهم لممارسات "سواعد الخير"، حيث تم استدعاء عناصر مسلحة تتبع لتحرير الشام وقامت بإطلاق النار أمام المدرسة بعد تجمهر عدد من الشباب لمنعهم ماأدى لإصابة أحد المدنيين.

تتكرر ممارسات "سواعد الخير" في مدينة إدلب الخاضعة لسيطرة هيئة تحرير الشام دون أي رادع، حيث اقتحم عناصر "سواعد الخير" في وقت سابق معهد فيثاغورث التعليمي في مدينة إدلب، بحجة التفتيش على الاختلاط بين الذكور والإثاث، حيث قامت بالاعتداء بالضرب على أحد المدرسين في المعهد وألزمت الإدارة بالتوقيع على تعهد بحجة وجود مخالفة شرعية.

وكان أكد تحالف المنظمات غير الحكومية، للتأكيد على رفضه الكامل للتدخل في عمل المنشآت الصحية والإنسانية في مدينة إدلب، على خلفة المضايقات التي تمارسها حسبة "سواعد الخير" بحق المنشأة الطبية وكوادرها في الآونة الأخيرة بحجة تطبيق اللباس الشرعي.

وسبق أن أعلن مدراء مشافي مدينة إدلب العامة والخاصة والنقابات ممثلة بـ "نقابة الأطباء - نقابة الصيادلة - نقابة العمال المهن الصحية" رفضهم أي تدخل في المنشآت الطبية العاملة في مدينة إدلب من قبل أي جهة كانت سواء عسكرية أو سياسية أو مهنية أو طبية أو شرعية، على خلفية المضايقات التي تمارسها حسبة "سواعد الخير" التابعة لهيئة تحرير الشام.

وأكدت مصادر خاصة لـ "شام" في وقت سابق أن ما يعرف بـ "هيئة الأمر بالمعروف - سواعد الخير" في المدينة بدأت مؤخراً بمتابعة اللباس الشرعي في المشافي الطبية في مدينة إدلب، وإلزام الموظفين والمراجعين بضرورة التقيد باللباس الشرعي المفروض، بعد ممارسة الهيئة ضغوطات على مديرية الصحة لإصدار تعميم بالأمر.

وبينت المصادر أن عناصر الحسبة قاموا بجولات على أبواب المشافي الطبية في مدينة إدلب، لمراقبة لباس الموظفين والمراجعين ومارست مضايقات بحق الأهالي، تلاها بالأمس محاولة اقتحام مشفى الداخلية في المدينة، حيث منعهم الحارس الدخول فقاموا باعتقاله واقتياده إلى جهة مجهولة.

كما قام عناصر حسبة "سواعد الخير" في مدينة إدلب، بإيقاف عمل باصات النقل الداخلي في مدينة إدلب التابعة لمنظمة بنفسج و التي تعمل بالمجان على مدار الساعة لنقل الأهالي، كما قاموا باعتقال السائقين وذلك بتهمة الاختلاط داخل الباصات، بعد أيام من حملات بدأت فيها ضد المشافي الطبية في المدينة بحجة تطبيق اللباس الشرعي.

وعملت تحرير الشام على إطلاق يد ما يعرف " بـ هيئة الأمر بالمعروف - سواعد الخير" في المدينة، لممارسة التضييق على المدنيين باسم متابعة الحجاب واللباس الشرعي ومحلات التدخين والأغاني والاختلاط وغير ذلك، تسببت بعدة صدامات مع المدنيين الذين تعرضوا لمضايقات من رجاء ونساء الأمر بالمعروف المدعومين من كتائب أمنية في تحرير الشام.

"سواعد الخير" أو ما يعرف بهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، تضم رجال ونساء من جنسيات سعودية، ومنها سورية، تتجول في شوارع مدينة إدلب بدعم من كتائب أمنية تابعة لتحرير الشام، باتت مؤخراً تسيطر على ما يسمى بدائرة الأوقاف في المدينة ويدها مطلقة بدهم من الأمنية التابعة لتحرير الشام.

وسبق أن أثار تعرض الداعيات من "سواعد الخير" لفتيات في سوق مدينة إدلب في شهر حزيران 2017، حالة غضب شعبية كبيرة، قابلها تجييش من قبل تحرير الشام ضد الفتيات لرفضهن الإصغاء للداعيات وصل الأمر لاعتقالهن وإهانتهن، والعمل على إخراج مظاهرات تطالب بتحكيم الشريعة ومحاسبة الفتيات.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة