"سي أن أن" تنقل شهادات لاجئين جردوا من ملابسهم باليونان وأعيدوا لتركيا بعد تعذيبهم

08.آذار.2020

نقلت شبكة سي أن أن الأميركية، السبت، شهادات للاجئين قالوا إنهم تعرضوا لسوء معاملة من قبل قوات الحدود اليونانية التي جردتهم من ملابسهم وما بحوزتهم وأرجعتهم إلى تركيا بملابسهم الداخلية.

وقالت الشبكة إنها حصلت على شريط فيديو يظهر رجالاً يرتدون ملابسهم الداخلية يعودون إلى الأراضي التركية، ويقول إنهم أعيدوا عبر نهر إيفروس، دون ملابس من قبل قوات الأمن اليونانية، ويشكل النهر، المعروف باسم ميريتش في تركيا، الحدود الطبيعية بين البلدين.

وأوضحت الشبكة أنها لم تتحقق من صحة الفيديو بشكل مستقل أو الظروف المحيطة بتصويره، مشيرة إلى أن منظمات حقوق الإنسان مثل منظمة العفو الدولية وثقت عشرات الشهادات المماثلة للاجئين في السنوات الأخيرة - وهو ما نفته السلطات اليونانية مراراً وتكراراً.

وقال لاجئون للشبكة إن قوات الأمن اليونانية أخذت وثائقهم وأموالهم وهواتفهم وملابسهم قبل إعادتهم إلى تركيا بملابسهم الداخلية، والشهادات التي أوردتها الشبكة هي لرجال من سوريا وأفغانستان والمغرب وباكستان، قالوا إنهم عانوا من هذه المعاملة العنيفة والمهينة من قبل قوات الأمن اليونانية في الأيام الأخيرة.

وتنفي الحكومة اليونانية استخدام القوة المفرطة ضد المهاجرين. وقال رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس للشبكة إن 'أوروبا لن تخضع لابتزاز تركيا"، معتبراً أن اليونان لديها "كل الحق في حماية حدودها"، مضيفاً "لم نستخدم أي نوع من القوة المفرطة".

وكانت اليونان وتركيا على خلاف حول سياسة الهجرة بعد أن تجمع آلاف المهاجرين على الحدود بين البلدين في وقت سابق من هذا الأسبوع، وأمر الرئيس التركي رجب طيب إردوغان خفر السواحل في بلاده بمنع المهاجرين من عبور بحر إيجه، في وقت اندلعت صدامات جديدة السبت بين هؤلاء وعناصر شرطة الحدود اليونانيين.

واحتشد آلاف المهاجرين عند الحدود البرية مع اليونان بعدما قال إردوغان الأسبوع الماضي إن تركيا لن تمنع المهاجرين من التوجّه لأراضي الاتحاد الأوروبي، ما تسبب باندلاع أعمال عنف وتصاعد حدة التوتر بين أنقرة وبروكسل.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة