شهداء وجرحى بقصف جوي على أورم الكبرى وعينجارة وسط استمرار القصف على حلب

11.حزيران.2016

تواصل طائرات الأسد الحربية والمروحية غارتها اليومية على مدينة حلب وريفها، مرتكبة المجزرة تلو الأخرى بحق المدنيين وسط صمت دولي وعربي لكل ما يتعرض له الشعب السوري من قتل وتنكيل وتشريد.


اليوم تعرضت بلدة أورم الكبرى لقصف جوي استهدف منازل المدنيين، ما أسفر عن سقوط سبعة شهداء بينهم نساء وأطفال بعد استهداف منزلهم بالصواريخ الفراغية ليلاً، كما تعرضت بلدة عينجارة لقصف جوي أسفر عن سقوط شهيدين طفلين وسقوط العديد من الجرحى.


وشن الطيران الحربي عدة غارات جوية بالصواريخ مستهدفاً أحياء الكلاسة والمواصلات والقاطرجي وطريق الباب والهلك، تزامناً مع قصف مدفعي وصواريخ من نوع فيل استهدفت احياء السكري والصاخور.


وعلى الصعيد العسكري توعدت غرفة عمليات حلب باستهداف مواقع قوات الأسد في مناطق سيطرته بشكل يومي في حال واصل الطيران الحربي والمروحي ارتكاب المجازر بحق المدنيين في حلب وريفها، مطالبة المدنيين بالابتعاد عن مواقع تمركز قوات الأسد، حيث استهدفوا بعشرات القذائف الأكاديمية العسكرية وساحة سعد الله الجابري في حي الجميلية ومنطقة الرواد غرب حلب، سمعت بعدها أصوات سيارات الإسعاف تدوي في المنطقة.


وفي الريف الشمالي قصفت المدفعية التركية مواقع لتنظيم الدولة قرب قرية مولا يعقوب القريبة من بلدة الراعي تلاها اشتباكات بين الجيش التركي وعناصر التنظيم الذين حاولوا التسلل الى داخل تركيا.


تجدر الإشارة إلى أن مدينة حلب تتعرض لهجمة جوية عنيفة من الطيران الحربي والمروحي منذ أكثر من شهر وما تزال مستمرة وسط استمرار سقوط العشرات من المدنيين بين شهيد وجريح بشكل يومي.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة