صحة حماة الحرة تدين استهداف مراكز الدفاع وكوادر الإسعاف

01.آب.2019

متعلقات

أدانت مديرية صحة حماة الحرة اليوم الخميس، استهداف المنشآت والمرافق الصحية ومراكز الدفاع المدني والكوادر الإسعافية والتي تهدف لقتل كافة أشكال الحياة في المنطقة، في معرض تعليقها على استهداف فريق "الخوذ البيضاء" في مدينة اللطامنة.

وسبق أن طالبت مديرية صحة حماة الحرة في بيان سابق لها، المجتمع الدولي ومؤسسات الأمم المتحدة، بتحمل مسؤولياتهم لوقف القصف، وحماية الكوادر الطبية والجرحى من الاستهداف المباشر دون تمييز شمال سوريا.

وقالت المديرية، إن التصعيد العسكري في الشمال السوري يتواصل من قبل قوات النظام وحليفه الروسي، ويستمر معه قتل جميع أشكال الحياة واستهداف الطواقم الطبية والإسعافية العاملة في المجال الانساني في انتهاك للقوانين الدولية والأعراف الموصى بها في مقررات الأمم المتحدة لسلامة المدنيين وتحييد الكوادر الطبية والإنسانية عن الاستهداف المباشر.

وكان استهدف الطيران الحربي الروسي اليوم الخميس، فريق الدفاع المدني "الخوذ البيضاء" بغارة جوية في مدينة اللطامنة، خلفت دماراً كبيراً في أحد أليات ومعدات الفريق، في وقت نجا عناصره، في سياق الضربات المركزة التي تنتهجها روسيا ضد المؤسسة.

وقال الدفاع المدني في محافظة حماة، إن طائرة حربية روسية استهدفت فريق الدفاع المدني في مدينة اللطامنة بريف حماة، أدت لتدمير سيارة العمل بشكل كامل بالإضافة لأدوات الإسعاف والإطفاء وكافة معدات الفريق الأخرى دون وقوع خسائر بشرية في صفوف المتطوعين.

وتواجه مؤسسة الدفاع المدني السوري "الخوذ البيضاء"، إضافة للاستهداف المباشر لكوادرها ومراكزها، حملة تشويه ممنهجة من قبل الإعلام التابع لنظام الأسد والإعلام الروسي الرديف له، في محاولة لإنهاء أحد أبرز المؤسسات الإنسانية في سوريا والتي تأسست بعد الحراك الثوري، اتخذت من شعار "ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعاً".

وكان استشهد ثلاثة مسعفين يوم السبت، بقصف جوي لطيران الاحتلال الروسي، استهدف سيارة إسعاف تابعة لمنظومة إسعاف كفرزيتا بريف حماة الشمالي، خلال توجهها لنقل مصابين من قصف النظام وروسيا على المنطقة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة