صحيفة إسرائيلية: الموساد وصل لأطراف دمشق للبحث عن رفات "كوهين" وهو مدفون قرب القرداحة

20.نيسان.2019
كوهين
كوهين

متعلقات

قالت صحيفة معريب الإسرائيلية أمس الجمعة، إن رفات الجاسوس الإسرائيلي إيلي كوهين الذي أعدم في سوريا سنة 1965، مدفون في كهف على جبل قرب مدينة القرداحة، مسـقط رأس بشار الأسد، بريف محافظة اللاذقية.

وقالت الصحيفة إنها تحدثت إلى "مصدر عربي، اعتمد على محادثة مع مسؤول كبير في النظام السوري"، فأخبرها بأنه في عام 1977، أمر حافظ الأسد، بنقل رفات كوهين من المكان المدفون فيه إلى مكان آخر، وذلك بعد أن أقدم جهاز المخابرات الخارجية الإسرائيلي "الموساد"، على محاولة جادة للبحث عن الرفات في مقابر كثيرة بالأراضي السورية.
Basic
ووفقاً للمسؤول فإن فرقة من "الموساد" وصلت حتى أبواب دمشق في تلك السنة، وراحت تنبش القبور من دون أن تكتشفها، كما تبين أن الجيش الإسرائيلي قام بافتعال معركة مع الجيش السوري على الحدود "الأردنية السورية"، للتغطية على نشاط "الموساد" في دمشق.

وبحسب التقرير، فإن حافظ الأسد أمر بنقل جثة كوهين إلى مكان "آمن"، وأوكل "المهمة السرية لثلاثة من الجنود المخلصين الذين خدموا في الحرس الرئاسي. وقد فارق اثنان من بين هؤلاء الجنود الحياة، فيما لا يزال الثالث على قيد الحياة، وهو في الثمانينات من عمره".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة