صورة لموقع خامنئي عن "القدس"... وبشار الأسد متذيلاً صفوف "الفاتحين" ...!!

25.أيار.2020

نشر موقع "خامنئي" الرسمي الإيراني، مجموعة صور، قال إنها عن تحرير القدس على يد الإيرانيين، تضمنت صورة لرأس النظام المجرم "بشار الأسد" متذيلاً الصفوف ووضعت صورته في أحد الصفوف الخلفية.

ولاقت الصورة التي تظهر قادة الميليشيات الإيرانية كـ "نصر الله وسليماني وهنية وعدد من أصحاب العمائم الشيعية، على اعتبارهم فاتحين للقدس، موجة ردود فعل ساخرة، لاسيما أنها تضمنت صورة " بشار الأسد " من بين الفاتحين.

ويواظب مايسمى "بمحور الممانعة" الذي يضم إيران إلى جانب نظام الأسد والميليشيات الموالية لإيران في فلسطين ولبنان ومناطق أخرى، على استغلال "قضية فلسطين والقدس" إعلامياً لإظهارهم في موقف العداء لإسرائيل، وأنهم القوة الوحيدة التي ستحرر القدس.

وفي الوقت التي ترفع فيه تلك الميليشيات شعارات تحرير القدس، تواصل سفك الدم السني في سوريا واليمن والعراق ومناطق أخرى، معتبرة أن طريق القدس لايمر من الجولان وإنما من حلب ودير الزور ودرعا وسراقب والقصير، لسفك دماء وتدمير مدن وبلدات الشعب السوري.

وسبق أن أطلق نشطاء عرب هاشتاغ "القدس لا تمر بالزبداني"، ردا على حسن نصر الله، الأمين العام لحزب الله اللبناني، الذي قال في إحدى كلماته، إن "طريق القدس، يمر بالقلمون، والزبداني، والسويداء، والحسكة".

وهاجم الناشطون حسن نصر الله، الذي يواصل إعطاء المبررات لجنوده في كل منطقة يخوضون فيها حربا ضد الثوار في سوريا، ويشاركون فيها جيش النظام بقصف المدنيين بالقذائف الثقيلة، وفق قولهم


ومنذ أكثر من 40 عاماً وكيان الاحتلال الإسرائيلي يوجه الضربة تلو الأخرى لنظام الأسد في الجولان ولاحقاً ضمن الأراضي السورية، وفي عمق مناطق سيطرة النظام، والأخير يحتفظ بحق الرد، وصل الأمر لأن خرج الموالين عن صمتهم وانتقدوا سياسة " الاحتفاظ بحق الرد" لينقلها المقداد اليوم لمرحلة "الرد بصاعين".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة