ضحايا مدنيون بقصف صاروخي طال مدينة حلب.. و"الجبهة الوطنية" تنفي مسؤوليتها وتتهم النظام

22.تشرين2.2019

استشهد خمسة مدنيين بينهم نساء وإطفال مساء أمس الخميس، بقصف صاروخي مجهول استهدف أحياء مدينة حلب الخاضعة لسيطرة النظام، جاء القصف بالتزامن مع التصعيد الصاروخي للنظام على بلدات ريف حلب، في وقت نفت فصائل المعارضة مسؤوليتها عن استهداف المدنيين.

وتناقلت صفحات ومواقع موالية للنظام، أخباراً وصوراً لسقوط قذائف صاروخية على أحياء الفرقان وسيف الدولة وصلاح الدين بمدينة حلب، نتج عنها سقوط خمسة شهداء مدنيين، بينهم ثلاثة في حي صلاح الدين حرقت جثثهم ضمن سيارة.

ووجه نشطاء عبر مواقع التواصل، الاتهام للنظام وميليشيات إيران بالتورط بقصف المدنيين في مدينة حلب بالتوازي مع قصف المناطق المحررة وارتكاب المجازر فيها، في محاولة ليست بجديدة لخلق الحجج لاستهداف المحرر يومياً ولو على حساب دماء المدنيين في مناطق سيطرتهم.

وفي السياق، أكد النقيب "ناجي المصطفى" الناطق الرسمي للجبهة الوطنية للتحرير، أن هدف الجبهة هو حماية المدنيين لا تفرق بين القاطنين في المناطق المحررة والذين يرزحون تحت ظلم عصابات الأسد.

ولفت الناطق إلى أن الجبهة الوطنية ورداً على مجازر النظام المجرم ومليشيات إيران وروسيا بحق المدنيين المستمرة والتي كان آخرها في مخيم قاح ومعرة النعمان، قامت بالرد على الثكنات العسكرية ومصادر نيران العدو خارج المدن، لافتاً إلى أن النظام قام بفبركة أخبار وتلفيق أكاذيب عن قصف الفصائل لأحياء في مدينة حلب ليغطي على جريمته النكراء.

ونفى الناطق هذه الأخبار جملة وتفصيلاً وأنه -في حال تأكد قصف مناطق في مدينة حلب- فلا يعدو أن يكون من عمل النظام المجرم، مؤكداً " أن سلاحنا لم ولن يمتد يوماً لاستهداف أهلنا المدنيين، وأننا مستمرون بثورتنا والدفاع عن أهلنا حتى إسقاط العصابة الأسدية القاتلة وتخليص شعبنا من إجرامها".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة