طيران الأسد...ينتقم لهزيمته في إدلب من المدنيين

31.آذار.2015

يواصل أهالي مدينة إدلب النزوح من منازلهم نحو المدن والأرياف المحررة هرباً من صواريخ قوات الأسد و صواريخ طائراته التي بدأت تتساقط على أحياء المدينة انتقاماً للهزيمة التي تلقوها على يد "جيش الفتح" ما خلف شهداء و جرحى في صفوف المدنيين، ووقوع أضرار مادية.

حيث نفذ الطيران الحربي صباح اليوم الإثنين غارة جوية بصاروخين على محيط المشفى الوطني ما تسبب بإستشهاد عدد من المدنيين وجرح 8 آخرين.

و إرتكبت طائرات الأسد الحربية مجزرة جديدة بقصف الأحياء السكنية داخل مدينة إدلب حيث استهدفت طائرة حربية الليلة بغارتين جويتين بالصواريخ الحارة الشمالية جانب مدرسة عبد الرحمن الغافقي ماأدى لوقوع مجزرة راح ضحيتها أكثر من 32 شهيدا من عائلة واحدة استشهد فيها الأباء والأبناء والأحفاد والأعمام والعمات , الشهداء كما تم تعريفهم من قبل قريب لهم:

1- الشهيدة مجيدة رمضان وزوجها واولادها وبلغ عددهم 8 مع حفيدها وزوجة ابنها
2- الشهيدة خديجة رمضان مع ابنائها وأحفادها وزوجات ابنائها وبلغ عددهم أكثر من 15
3- الشهيدة اميرة رمضان وبناتها وبلغ عددهم 6 
4- ابناء المرحومة فاطمة رمضان وبلغ عددهم 3مع زوجها.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة