طيران "الضامن" الروسي يستهدف فريق الدفاع المدني ويوقع شهيد إعلامي وعدة جرحى في المنطار بريف إدلب

09.آذار.2019
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

متعلقات

استشهد ناشط إعلامي يعمل مع الدفاع المدني السوري وجرح اثنين من كوادر الدفاع المدني في ريف جسر الشغور اليوم السبت، بقصف مزدوج للطيران الحربي الروسي على المنطقة، في تطور جديد في حملة التصعيد التي تتعرض لها مدن وبلدات ريفي إدلب وحماة.

وقال مراسل شبكة "شام" في إدلب، إن الطيران الحربي الروسي أغار بشكل مفاجئ بعدة غارات على قرية المنطار بريف جسر الشغور، خلفت الغارات إصابات بين المدنيين، ليعاود استهداف المنطقة بغارات جديدة لحظة وصول فرق الدفاع المدني للمنطقة لإسعاف المصابين.

وأضاف مراسلنا أن الغارات الروسية تسببت باستشهاد الناشط "محمود عبد العال" وهو إعلامي مركز الدفاع المدني في بلدة محمبل، وإصابة عدة عناصر من المركز، في وقت لم تتوضح تفاصيل الغارات الروسية على المنطقة حتى لحظة كتابة التقرير.

ومنذ أشهر لم تتعرض بلدات ريف إدلب لأي غارات جوية من الطيران الحربي الروسي، رغم أن القصف المدفعي والصاروخي متواصل على المنطقة بشكل عنيف، كما أن الطيران الحربي التابع للنظام شارك بتنفيذ عدة غارات على المنطقة، ليعاود طيران الضامن الروسي تصعيده واستهداف الكوادر الإنسانية.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة