عبارات على الجدران في كناكر للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين

24.تشرين2.2019

شهدت بلدة كناكر في ريف دمشق الغربي، صباح اليوم انتشارا أمنيا ترافق مع تدقيق شديد على الحواجز المحيطة بالبلدة، على خلفية انتشار عبارات خطها مجهولون على جدران البلدة، طالبوا فيها بإخلاء سبيل المعتقلين.

وقالت مصادر لموقع "صوت العاصمة" إن العبارات انتشرت مساء أمس، على جدران مبنى المجلس البلدي، والمدرسة الابتدائية خلف المخفر، والمدرسة المختلطة، وأخرى في الشارع العام وعند مدخل البلدة، مشيرة إلى أن جميعها واقعة في محيط الحواجز العسكرية.

وأضافت المصادر أن عناصر النظام استقدموا عمال البلدية عقب اكتشاف العبارات، وعملوا على تمويهها ومسح عدد منها.

وأشارت المصادر إلى أن رئيس فرع سعسع، طلب أعضاء لجنة المصالحة ووجهاء البلدة الاجتماع فوري، للبحث في مسألة انتشار العبارات في البلدة بحسب قوله.

وبحسب المصادر فإن اجتماعا عقد قبل يومين في فرع سعسع، بحضور وجهاء البلدة وأعضاء لجنة المصالحة، وأمين الفرقة الحزبية على خلفية حصار قسم شرطة كناكر قبل أيام، موجها تهديدات باقتحام البلدة حال تكرر انتشار المظاهر المسلحة فيها.

وحاصرت مجموعة من أبناء بلدة كناكر بريف دمشق الغربي، مطلع الشهر الجاري، قسم شرطة البلدة، وسط إطلاق نار عشوائي وتهديدات باقتحام المخفر، عقب اعتقال أحد شيوخ البلدة، عبر إرسال برقية مراجعة لمتابعة دعوة مقدمة ضده من قبل ذوي أحد عناصر الفرقة الرابعة الذين قتلوا في البلدة، تضمنت اتهامات للشيخ بمسؤوليته الكاملة عن إصدار فتوى لفصائل المعارضة بقتله.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة