عبد المهدي: داعش لايزال خطراً على العالم وظهور "البغدادي" لدعم أنصاره

30.نيسان.2019
عادل عبد المهدي
عادل عبد المهدي

متعلقات

قال رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي اليوم الثلاثاء، إن تنظيم "داعش" لا يزال يشكل خطرا كامنا في جميع أنحاء العالم رغم تضاؤل قدراته، وإن الفيديو الذي ظهر فيه زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي تم تصويره في منطقة نائية، حسب "رويترز".

ولم يحدد عبد المهدي في أي بلد تقع تلك المنطقة، وقال إن مقطع الفيديو المنسوب للبغدادي، والذي نشر على الإنترنت في وقت متأخر أمس الاثنين، هو محاولة لدعم أنصار "داعش" وإن التنظيم سيحاول تنفيذ مزيد من الهجمات.

وأعلن البغدادي في الفيديو إن الجماعة ستسعى للانتقام لمقتل متشدديها وسجنهم، مضيفا: "نفذنا 92 عملية في 8 دول "انتقاما لما حصل لمقاتلينا في سوريا".

ويظهر البغدادي في الفيديو الذي يحمل عنوان "في ضيافة أمير المؤمنين"، بلحية طويلة بيضاء ومحناة على الأطراف، واضعا منديلا أسود على رأسه، ويفترش الأرض إلى جانب آخرين أخفيت وجوههم، وليس واضحا تاريخ تصوير الفيديو، غير أن البغدادي يقول في بدايته إن "معركة الباغوز انتهت"، في إشارة إلى طرد التنظيم من آخر جيوبه في شرق سوريا قبل ما يقارب الشهر.

وكان التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة رصد قبل أيام مكافأة قدرها 25 مليون دولار لمن يبلغ عن مكان أبوبكر البغدادي، حيث ألقت طائرات التحالف الدولي، منشورات على مدينة الرمادي العراقية دعت فيها إلى الإبلاغ عن البغدادي، مقابل 25 مليون دولار.

وقال محللون إن ظهور زعيم تنظيم داعش، أبو بكر البغدادي، في مقطع مُصوّر علني نادر هو الثاني له منذ 2014، كان بمنزلة رسالة بأنه ما زال على قيد الحياة، وأنه ما زال يترأس التنظيم، وأن تنظيمه ما زال قادراً على العمل عبر شبكاته السرية بعد سنوات من التخفّي عاشها البغدادي منذ ظهوره الأول في مسجد النوري بالموصل، عام 2014، معلناً إنشاء "دولة الخلافة".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة