علوش لـ"شام" : تأجيل المفاوضات جاء نتيجة طلب الفصائل و لن نواصل المفاوضات حتى تتحسن الظروف الانسانية

19.نيسان.2016

متعلقات

أكد محمد علوش كبير المفاوضين السوريين في وفد الهيئة العليا للتفاوض أن تأجيل المفاوضات جاء بناء على طلب الفصائل الثوري ، مبيناً أن التأجيل سيستمر حتى تتحسن المسائل الانسانية التي نصت عليها القرارات الأممية .

و قال علوش ، في تصريح خاص لشبكة "شام" الإخبارية ، أن التأجيل نتيجة سوء الظروف الانسانية والمعتقلين و القصف الذي تتعرض المدن و البلدات السورية ، مضيفاً أن السبب الإضافي هو الدفع لأن تكون المفاوضات جدية للوصول إلى هيئة حكم انتقالية و أن لاتكون مفاوضات عبثية.

و قال علوش في معرض جوابه على سؤال شبكة "شام" حول (كيف تفاعلت الفصائل الثورية مع قرار التأجيل ؟)، أن التأجيل كان بطلب من الفصائل التي طالبت بالتأجيل أو التعليق إذا لم يتم تحسين الظروف الانسانية و اختراقات الهدنة ، بالفعل استجابة الهيئة لطلب الفصائل.

و شدد علوش أن القوة التي استمدت منها الهيئة لمجابهة الضغوط الدولية ، هي أنها تمثل قضية عادلة و أصحاب حق ، و تستمد أيضاً قوتها "من الله سبحانه وتعالى و أهلنا و شعبنا الذين يريدون أن نعمل على إزاحة و اسقاط هذا النظام" ، وفق قوله .

هذا و قد أعلنت الهيئة العليا للمفاوضات يوم أمس تعليق مشاركتها في مفاوضات جنيف التي انطلقت في ١٣ الشهر الجاري نتيجة تعنت النظام و مواصلته الامتناع عن تنفيذ القرارات الأممية المتعلقة بالحل و منها وقف القصف و انهاء الحصار و اطلاق سراح المعتقلين و البدء بالتفاوض الفعلي على تشكيل هيئة حكم انتقالية .

فيما قال المنسق العام للهيئة العليا للمفاوضات رياض حجاب في تغريدات علي حسابه الرسمي علي موقع التواصل الاجتماعي "توتير" ، اليوم ،أن " الوضع على الأرض لا يساعد على المضي في العملية السياسية؛ نحن لا نتكلم عن خروقات للهدنة، وإنما نتكلم عن استمرار للعمليات القتالية والجرائم التي لم يتوقف النظام وحلفاؤه عن ارتكابها حتى اليوم،
حيث تم تسجيل أكثر من ألفي خرق للهدنة في غضون الشهرين الماضيين"

و أضاف حجاب في تغريدة أخرى " النهج الروسي في أوكرانيا يتكرر في سوريا اليوم، فالنظام مستمر حتى اللحظة في استهداف المناطق الآهلة بالسكان بالقصف الجوي والمدفعي وبالبراميل المتفجرة والقذائف العنقودية والصواريخ الفراغية والرشاشات الثقيلة وراجمات الصواريخ".

 

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة