عون: نتطلع إلى تغيير في الموقف الأوروبي بما يسهّل عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم

03.أيار.2019
ميشيل عون
ميشيل عون

قال الرئيس اللبناني، ميشال عون اليوم الجمعة، إن بلاده تتطلّع إلى تغيير في الموقف الأوروبي، بما يسهّل عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، برعاية المجتمع الدولي.

وجاء ذلك في لقاء جمع عون، بوزير الخارجية وشؤون الاتحاد الأوروبي والتعاون الإسباني، جوزيف بوريل فونتييس، في قصر بعبدا شرق العاصمة بيروت، حسبما ذكرت وكالة الأناضول.

ووفق بيان للرئاسة اللبنانية، حذّر عون من تفاقم تداعيات هذا النزوح على كافة الأوضاع في لبنان.

وعبّر عون عن أسفه لـ"عدم اتخاذ الاتحاد الأوروبي موقفا مشجعا في ما يتعلق بعودة النازحين السوريين، رغم أن أسباب العودة متوفرة بعد استتباب الأمن والاستقرار في معظم الأراضي السورية".

وأبلغ عون، الوزير الإسباني أن "لبنان أمّن، حتى الآن، العودة لـ194 ألف نازح سوري، ولم ترد معلومات عن تعرضهم لأي مضايقات، وهذا ما أكدته تقارير المنظمات الدولية الموجودة في سوريا".

من جهته، أعلن الوزير الإسباني "وقوف بلاده إلى جانب لبنان وتضامنها معه في موضوع عودة النازحين السوريين".

والتقى فونتييس، الذي وصل لبنان، في وقت سابق الجمعة، على رأس وفد، رئيس مجلس النواب نبيه بري، ورئيس الحكومة سعد الحريري، ووزير الخارجية جبران باسيل.

ويشكو لبنان، البالغ عدد مواطنيه نحو 4.5 ملايين نسمة، بحسب تقدير غير رسمي، من أعباء اللاجئين السوريين.

وبحسب المفوضية العليا لشؤون اللاجئين، بلغ عدد اللاجئين السوريين في لبنان 997 ألفا، حتى نهاية نوفمبر/ تشرين الثاني 2017، إضافة إلى لاجئين سوريين غير مسجلين لدى المفوضية.

ويرفض آلاف اللاجئين السوريين في مختلف الدول العودة إلى سوريا رفضا تاما، حيث أبدى الآلاف خوفهم من انتقام نظام الأسد منهم سواء بالقتل أو السجن أو التعذيب أو غير ذلك، فيما يتخوّف الشبان من سوقهم للتجنيد الإجباري الإلزامي أو الاحتياطي في جيش الأسد، فيما يستغل المسؤولون اللبنانيون كل متاسبة للمطالبة بترحيل السوريين بحجة تأثيرهم السلبي على الاقتصاد اللبناني.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة