ردا على أحرار الشام

فيلق الرحمن: لن نسمح لأحرار الشام بتكرار فشلها في الشمال على حساب الغوطة ومستقبلها

02.آب.2017
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

أصدر فيلق الرحمن العامل في الغوطة الشرقية بياناً، رد فيه على البيان الصادر عن حركة أحرار الشام الإسلامية، والذي اتهمت فيه الفيلق بالسيطرة على أسلحة وقطع الطرق على مقاتليها، متهماً الأحرار بالتخبط بين التقاعس والتطبيل بمؤازرات رفع العتب.

وجاء في بيان الفيلق "في الوقت الذي يخوض فيه ثوار الغوطة الشرقية أشرس المعارك في أحياء دمشق وعلى تخومها تتخبط حركة أحرار الشام في الغوطة الشرقية بين التقاعس وبين التطبيل بمؤازرات رفع العتب وادعاء البطولات".

واتهم بيان الفيلق أحرار الشام برمي التهم وقلب الحقائق ، و إظهار دورهم السلبي في المعارك التي دارت في حي القابون، وحرق مستودعاتهم قبل الانسحاب من حي القابون، وخروج معظم مقاتليهم إلى معقلهم الرئيسي في الشمال.

كما اتهم الفيلق أحرار الشام بالتلاعب في بتماسك الغوطة، واستلال حاجة الناس بشراء الولاءات وتجنيد شباب الغوطة بالمال السياسي، وذلك منذ تحالف أحرار الشام في الغوطة الشرقية مع "جبهة النصرة" فيما يسمى جيش الفسطاط بحسب ما ورد في البيان.

وذكر الفيلق أن ما سارت عليه حركة أحرار الشام عموماً من التحالفات والاصطفافات كانت كلها بعكس اتجاه الثورة وضد الجيش السوري الحر، وإن محاولات نقل هذه "الرعونات" التي أرهقت الشمال السوري إلى الغوطة الشرقية لهو امر في غاية الخطورة ولا يمكن السماح به.

وأشار بيان الفليق إلى أنهم كجزء من الجيش السوري الحر تحملوا المزاودات السابقة، وأنهم لن نسمح لأحرار الشام تكرار فشلهم في الشمال على حساب الغوطة ومستقبلها، كما انهم لم يسمحوا لهم بجعل الغوطة الشرقية مسرحا جديدا لتجاربهم ومزاوداتهم.

وختم بيان الفليق بالتأكيد على أن الغوطة الشرقية تسير بما يعكسه صدى الشارع الثائر، وأن واقع الغوطة وما تواجهه هو مسؤولية المجالس والقيادات والمؤسسات المدنية والعسكرية فيها، وأن الحاضنة الثورية العظيمة في الغوطة الشرقية هي من يرسم طريق الثورة ويحفظ أهدافها.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة