في الذكرى الأولى .. مدنيي عقيربات يستذكرون مجزرة الكيماوي والمجرم لايزال طليقاً

12.كانون1.2017
أطفال من ضحايا المجزرة
أطفال من ضحايا المجزرة

متعلقات

يستذكر أهالي منطقة عقيربات بريف حماة الشرقي اليوم الثلاثاء الثاني عشر من كانون الأول لعام 2017، المجزرة المروعة التي ارتكبتها الطائرات الروسية وطائرات الأسد بحق المدنيين في منطقة عقيربات بعد استهدافها بالغازات السامة والتي خلفت قرابة 130 شهيداً ومئات المصابين.

في صباح ذلك اليوم وفي ظل الهجمات الجوية التي طالت المنطقة استهدفت الطائرات الحربية الروسية وطائرات الأسد بعشرات الصواريخ المحملة بالغازات السامة قرى سوحا والنعيمة وجروح والقسطل والصلالية في ناحية عقيربات، ما أدى لسقوط قرابة 130 شهيداً وإصابة المئات من المدنيين بحالات اختناق.

هذه الجريمة وغيرها من الجرائم التي ارتكبها نظام الأسد وروسيا من خلال استهداف المناطق المدنية بالأسلحة الكيميائية حصلت أمام مرأى ومسمع العالم أجمع والذي لايزال يدين ويتنكر ويعرقل تطبيق أحكام القانون الدولي ومحاسبة المجرمين والمسؤولين عن هذه المجازر.

خرق نظام الأسد عبر هجماته الكيمائية المتكررة القانون الدولي الإنساني العرفي، الذي يحظر استخدام الأسلحة الكيميائية مهما كانت الظروف، كما خرق بما لا يقبل الشكَّ "اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية" التي صادقت عليها حكومته في أيلول/ 2013، التي تقتضي بعدم استخدام الغازات السامة وتدميرها، وثالثاً جميع قرارات مجلس الأمن ذات الصلة وبشكل خاص 2118 عام 2013، و2209 عام 2015، و2235 عام 2015، كما أنَّ استخدام الأسلحة الكيميائية يُشكل جريمة حرب وفقاً لميثاق روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة