مجزرة في بلدة صيدا

في محاولة للضغط بإرتكاب المجازر.. الطيران الروسي يستهدف مخيمات النازحين على الحدود مع الأردن

05.تموز.2018
غارة جوية قريبة من الحدود السورية الاردنية استهدفت مخيمات النازحين
غارة جوية قريبة من الحدود السورية الاردنية استهدفت مخيمات النازحين

متعلقات

استهل الطيران الروسي عودته إلى أجواء جنوب سوريا بارتكابه مجزرة بحق المدنيين راح ضحيتها ستة أفراد من عائلة واحدة، جميعهم أطفال ونساء، في بلدة صيدا بريف درعا الشرقي.

وفي هذه الأثناء شن الطيران الحربي الروسي غارات بالصواريخ بالقرب من تجمعات النازحين على اطرف بلدة نصيب في ريف درعا الشرقي، حيث استهدفت الغارات مناطق زراعية تبعد عن الشريط الحدودي مع الأردن مسافة أقل من 500 متر، بالإضافة إلى استهداف تجمعات النازحين في منطقة الشياح في المزارع المحيطة بمدينة درعا، والتي تمتلئ بعشرات الآلاف من المدنيين.

ويأتي استهداف الطيران الحربي الروسي لتجمعات النازحين بعد ساعات من رفض وفد فصائل الثوار شروط روسيا بخصوص وقف إطلاق النار، وتسيلم السلاح، باعتبارها شروط مذلة بحسب الفصائل، حيث يحاول الطيران الروسي الضغط على الفصائل عن طريق استهداف المدنيين وإيقاع مجازر في صفوفهم، ودفعهم لتقديم تنازلات في المفاوضات.

وكان وفد فصائل الثوار قد أعلن عن فشل المفاوضات مع روسيا بخصوص وقف إطلاق النار في الجنوب السوري بعد إصرار روسيا على تسليم السلاح قبل إتمام المفاوضات بحسب ما نقله المحامي عدنان المسالمة عضو الوفد المفاوض.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة